اليمن.. استنكار واسع لترحيل ”الشماليين“ من عدن  – إرم نيوز‬‎

اليمن.. استنكار واسع لترحيل ”الشماليين“ من عدن 

اليمن.. استنكار واسع لترحيل ”الشماليين“ من عدن 

المصدر: فريق التحرير

لقيت حملات أمنية لإيقاف المئات من أبناء المحافظات اليمنية الشمالية، يعيشون في مدينة عدن، عاصمة البلاد المؤقتة، استنكارًا واسعًا، شمل الحكومة الشرعية وجهات ونشطاء جنوبيين.

وتستهدف الحملات التي شهدتها العاصمة المؤقتة على مدى اليومين الماضيين، إعادة الشماليين إلى مناطقهم  بدعوى ”تأمين عدن“ عقب تعرضها لعدة هجمات مؤخرًا.

وقال وزير الإعلام في الحكومة اليمنية، معمر الأرياني، اليوم الأحد في تغريدة، على حسابه بتويتر: ”الأعمال الإرهابية في مدينة عدن نفذتها وأقرّت بمسؤوليتها الميليشيات الحوثية وتنظيم داعش، واستهدفت كل اليمنيين دون تفريق، وقوبلت بإدانة واستنكار الجميع كونها تستهدف تعميق جراح اليمنيين وتأجيج مشاعر الكراهية وتمزيق النسيج الاجتماعي واللعب على الوتر المناطقي تنفيذًا لأجندة إيران“. 

 

وأضاف: ”ما حدث في مدينة عدن خلال اليومين الماضيين على خلفية الجرائم الإرهابية من اعتداءات على المواطنين البسطاء ونهب للممتلكات وترحيل الآلاف منهم هي جرائم جنائية وانتهاكات ضد الإنسانية، وتصرفات غوغائية لا تستقيم مع كون هؤلاء الضحايا عانوا الويلات من جرائم الميليشيات الحوثية“. 

 

وتابع: ”أعمال الفوضى والعنف في مدينة عدن تنفيذ حرفي لأهداف الميليشيا الحوثية ومن خلفهم نظام الملالي بإيران في خلط الأوراق وتشويه الأوضاع في المحافظات المحررة وجر اليمنيين لمعارك ثانوية وصرف الأنظار عن المعركة الرئيسية مع  الميليشيات الحوثية باعتبارها الخطر الذي يهدد اليمن والمنطقة برمتها“. 

 

واختتم الأرياني تغريداته قائلًا: ”ندين هذه الممارسات ونشيد بمواقف الغالبية العظمى من أبناء المحافظات الجنوبية الذين عبّروا عن مواقفهم الرافضة لهذه الاعتداءات عبر مختلف وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، وندعو الجميع مشائخ وعلماء وسياسيين وإعلاميين ومثقفين للقيام بواجباتهم الوطنية والإنسانية في هذه المرحلة التاريخية“.

 

بدورها استنكرت قيادة قوات ألوية العمالقة الجنوبية الحملات التي يتعرض لها المواطنون اليمنيون من محافظات شمال البلاد، معتبرة أنها ”تتم بشكل فردي وبطريقة غير مسؤولة“.

 ودعت الألوية في بيان عبر موقعها الرسمي الأمن في عدن إلى ”حماية المواطنين الشماليين والحفاظ على ممتلكاتهم وعدم السماح بالاعتداء عليهم وترحيلهم من قبل أشخاص وبطريقة غير مسؤولة“.

ومن جهته استنكر الشيخ صالح بن فريد العولقي الحملات، في تصريحات نشرت عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر، معتبرًا أنها: ”مرفوضة جملة وتفصيلًا وتسيء لمن يقومون بها ولا تمثل أبناء الجنوب العربي“.

وقال: ”جربنا مرارة الظلم والاعتداء على حقوق الناس وتأميم أملاكهم وقطع أرزاقهم وطردهم من أعمالهم، وحاشى لله أن نبررها أو أن نقف إلى جانب من يقومون بها“.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com