هجمات عدن تكشف تنسيقًا بين تنظيمات ”متشددة“ والحوثيين – إرم نيوز‬‎

هجمات عدن تكشف تنسيقًا بين تنظيمات ”متشددة“ والحوثيين

هجمات عدن تكشف تنسيقًا بين تنظيمات ”متشددة“ والحوثيين

المصدر: عدن  - إرم نيوز

كشفت هجمات شهدتها العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، اليوم الخميس، عن تنسيق بين تنظيمات ”متشددة“، وميليشيات الحوثيين، بحسب مسؤولين ومتابعين للملف اليمني.

واستفاقت عدن، اليوم على وقع هجومين منفصلين ومتزامنين، استهدف الهجوم الأول، قسم شرطة منطقة ”عمر المختار“، في مديرية الشيخ عثمان، شمال عدن، بسيارة مفخخة، واستهدف الثاني معسكر الجلاء، التابع لقوات ”الدعم والإسناد“.

 وقال مصدر أمني لـ“إرم نيوز“، إن السيارة المفخخة كانت مليئة بالمواد المتفجّرة وهو ما يفسر شدّة الانفجار الذي أسفر عن أضرار بالغة في المباني المجاورة، وأسفر عن مقتل أكثر من 7 جنود ونحو 20 مصابًا.

ووفق المصدر، فإنه“لم يتبين بعد إذا ما كانت السيارة المفخخة، يقودها شخص انتحاري أثناء الهجوم على مركز الشرطة، أم أنها كانت مركونة في مكان ملاصق لمبنى الشرطة“.

وأكدت مصادر طبية في مستشفى أطباء بلا حدود في عدن، لـ“إرم نيوز“ ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم على مركز الشرطة في الشيخ عثمان إلى 10 قتلى، بينهم عسكريون ومدنيون، وعشرات الجرحى.

ولم تتبن أي جهة بعد الهجوم على مركز شرطة ”عمر المختار“ شمال عدن، على عكس ما جرت عليه العادة خلال السنوات الماضية، إذ تسارع تنظيمات كـ“القاعدة“ و“داعش“، إلى تبني مثل هذه العمليات، بينما تبنت الهجوم الثاني ميليشيات الحوثيين، وقالت إنه نفذ باستخدام صاروخ باليستي وطائرة مسيّرة.

وبحسب مصادر طبية في مستشفى أطباء بلا حدود، في عدن، فإن عدد القتلى نتيجة الهجوم على معسكر الجلاء، الذين استقبلهم المشفى، بلغ 40 قتيلًا، والعشرات من الجرحى، حالة البعض منهم خطيرة.

وكان من بين ضحايا الهجوم، قائد اللواء الأول دعم وإسناد، منير اليافعي، الملقب بـ“أبي اليمامة“.

وعلقت الحكومة اليمنية على الأحداث قائلة:“تزامُن الهجومين الإجراميين يؤكد أن مصدرهما واحد، وغايتهما واحدة وهي استهداف استقرار وأمن مدينة عدن، وقطع الطريق على كل فرص السلام والاستقرار في اليمن كوسيلة لتحقيق المخططات الإرهابية التي تتلاقى وتتحرك بدعم من إيران“. 

بدوره قال السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، في تغريدة عبر صفحته على موقع تويتر:“الاستهداف المتزامن من قبل الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من ايران لأمن واستقرار العاصمة عدن مؤشر قوي لتوحد أهدافها مع أخواتها من التنظيمات الإرهابية مثل داعش، وتنظيم القاعدة، التي تستحل الدماء ولا تعترف بالدولة ولا القوانين ولا حرمة حياة الإنسان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com