”التحالف العربي“ يفنّد 4 ادعاءات بشأن عملياته في اليمن

”التحالف العربي“ يفنّد 4 ادعاءات بشأن عملياته في اليمن

المصدر: فريق التحرير

أكد الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن، اليوم الأربعاء، سلامة الإجراءات المتبعة من قبل قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في البلاد، وذلك في رده على 4 ادعاءات تقدمت بها منظمات دولية ووسائل إعلام مختلفة.

وقال المتحدث باسم الفريق المشترك، المستشار القانوني منصور المنصور، خلال مؤتمر صحافي عُقد في الرياض، إنّ“الإجراءات التي قامت بها قوات التحالف راعت قواعد الاشتباك، والقانون الدولي الإنساني، وقواعده العرفية“.

واستعرض الفريق المشترك الحالة رقم (150) والمتعلقة ”بقيام قوات التحالف بتنفيذ عملية جوية في منطقة سعوان في مدينة صنعاء بتاريخ (07 / 04 / 2019م) في المحيط المباشر لـ(مدرسة الراعي للبنات) في مدينة صنعاء، مما أسفر عن مقتل (13) طفلًا على الأقل، وإصابة أكثر من (100) شخص“.

وحول ذلك قال المنصور إنّه“تبين للفريق المشترك لتقييم الحوادث إنّ قوات التحالف لم تنفذ أي مهام جوية في موقع أو منطقة الادعاء بتاريخ (07 / 04 / 2019م) وأقرب مهمة جوية في ذلك اليوم كانت على هدف عسكري يبعد عن موقع الادعاء مسافة (50) كلم تقريبًا وباستخدام قنبلة موجهة أصابت الهدف“.

كما استعرض الفريق الحالة رقم (151) والتي أفادت أنه ”في حوالي الساعة (08:30) مساءً بتاريخ (26 / 10 / 2016م) قصف طيران التحالف منزلًا في مديرية (بني سعد) بمحافظة (المحويت) وعددًا من المنازل المجاورة، مما أدى إلى تدميرها وقتل شخص واحد وجرح (10) أشخاص“.

ورد المتحدث الرسمي باسم الفريق المشترك أنه ”تبين أنّ (الموقع) محل الادعاء يبعد عن مدينة (المحويت) مسافة (50) كيلومترًا، ويقع على قمة جبل، كما ثبت للفريق المشترك من خلال دراسة المهام الجوية التي نفذتها قوات التحالف أنه في يوم الأربعاء الموافق (26 / 10 / 2016م) لم تنفذ قوات التحالف الجوية أي مهام جوية في محافظة المحويت“.

وأضاف:“في ضوء ذلك توصّل الفريق المشترك لتقييم الحوادث إلى أن قوات التحالف لم تستهدف منزل مواطن في مديرية (بني سعد) بمحافظة (المحويت) وعددًا من المنازل المجاورة كما ورد في الادعاء“.

كما استعرض الفريق الحالة رقم (152) والتي تفيد أنه ”بتاريخ (04 / 05 / 2015م) قصف طيران قوات التحالف (منزلًا) في (الظلعة) بمديرية (حبان) في محافظة (شبوة)، راح ضحيته وفاة شخص وإصابة (3) آخرين“.

وقال المنصور إنّ ”(الموقع) محل الادعاء يقع غرب مديرية (حبان) بمحافظة (شبوة) في منطقة مرتفعة غرب الطريق الرابط بين مدينة (النقبة) وقرية (عتق)، كما ثبت للفريق المشترك من خلال دراسة المهام الجوية التي نفذتها قوات التحالف أنه في يوم الإثنين الموافق (04 / 05 / 2015م) لم تنفذ قوات التحالف أي مهام جوية في محافظة (شبوة)“.

وأضاف:“وفي ضوء ذلك توصّل الفريق المشترك لتقييم الحوادث إلى أن قوات التحالف لم تستهدف (المنزل) محل الادعاء“.

وكانت الحالة رقم (153)  تتعلق بما ورد في تقرير (هيومن رايتس ووتش) وتفيد بأنه ”في حوالي الساعة (8:00) صباحًا بتاريخ (10 يناير 2017م) ضربت غارة جوية للتحالف محطة وقود أهلية في قرية بني معصار بمديرية نهم، مما أودى بحياة 3 مدنيين مع إصابة 5 آخرين، ووقعت الضربة بالقرب من مدرسة ابتدائية، مما أدى إلى مقتل طالبين وإداري بالمدرسة وإصابة 3 أطفال وهشم الهجوم عددًا من نوافذ المدرسة“.

وقال المستشار المنصور بشأن ذلك، إنّه ”تبين للفريق المشترك إنه في الساعة (07:30) من صباح يوم الثلاثاء (10/ 01 / 2017م) وبناءً على طلب (إسناد جوي) من قوات الجيش الوطني اليمني أثناء الاشتباكات الميدانية في جبهة (نهم) باستهداف (تجمعات وعربة مسلحة لعناصر من ميليشيات الحوثيين المسلحة) في مديرية نهم شمال العاصمة صنعاء وبالتنسيق مع المسيطر الجوي الأمامي الموجود في المنطقة“.

وأوضح أنّ ”الفريق المشترك لتقييم الحوادث توصل إلى أن قوات التحالف لم تستهدف مدرسة (الفلاح الابتدائية) و(محطة وقود) في مديرية (نهم) شمال شرق العاصمة صنعاء محل الادعاء، وصحة الإجراءات المتخذة من قبل قوات التحالف في التعامل مع الأهداف العسكرية المشروعة في مديرية (نهم) بما يتفق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com