الضالع الجنوبية.. الثقب الذي استنزف قوات الميليشيات الحوثية – إرم نيوز‬‎

الضالع الجنوبية.. الثقب الذي استنزف قوات الميليشيات الحوثية

الضالع الجنوبية.. الثقب الذي استنزف قوات الميليشيات الحوثية

المصدر: صنعاء - إرم نيوز

كبّدت محافظة الضالع جنوب اليمن مليشيات الحوثي، خسائر فادحة، فبعد شن الميليشيات هجومًا وإحكام سيطرتها على مواقع استراتيجية بداية أيار/مايو الماضي، إلا أنها كانت تغامر بشكل مخيف في شعاب ووديان المناطق الشمالية من المحافظة، للبحث عن ورقة جديدة تضعها على طاولة التفاوض.

ودفعت المليشيا ثمنًا باهظًا في عتادها ومقاتليها، إذ كانت جبال الضالع وخلال أيام قليلة تلتهم مقاتلي الحوثي، ولم تستطع التعزيزات التي أرسلتها الميليشيات إلى جبهات الضالع والقادمة من محافظات ”إب، ذمار، عمران، البيضاء، صعدة، صنعاء“ أن توقف زحف القوات الجنوبية.

ووفق إحصائيات اطلع عليها ”إرم نيوز“ فإن المليشيات الحوثية خسرت 2312 مقاتلًا، بالإضافة الى أكثر من 300 آلية عسكرية بينها مدرعات، خلال شهر واحد هو أيار/مايو في جبهات الضالع.

وبعد تلك الخسائر الكبيرة، اضطرت الميليشيات إلى الاستعانة برجال القبائل في مناطق خاضعة لسيطرتها ومحاذية للخطوط الأمامية لجبهات الضالع، لإخراج مقاتليها من مناطق المواجهات بخسائر أقل.

وقال النقيب ماجد الشعيبي، الناطق الرسمي للقوات المشتركة في الضالع، إن عملية صمود الجبال هي المرحلة الثانية بعد عملية قطع النفس التي حققت كل أهدافها، حيث تواصل القوات معركة صمود الجبال تحقيق أهدافها بكل قوة.

وأشار إلى أن القوات المشتركة استطاعت أن تحرر الكثير من المواقع الاستراتيجية من قبضة مليشيات الحوثي تحديدًا شمال وغرب الضالع، وتمكنت القوات من الاقتراب بشكل كبير من تحقيق الأهداف الاستراتيجية الكبرى التي رسمت قبل انطلاق المعركة.

وأضاف النقيب، في حديث خاص لـ“إرم نيوز“، أن الخطوات التالية للقوات المشتركة التي ستلي المعركة ستكون خطوات مهمة جدًا واستراتيجية وستحدد خارطة الطريق لمستقبل الصراع باليمن.

وأشار إلى أن جميع مناطق الوسط اليمني أراضٍ غير قابلة للتواجد المسلح لجماعة الحوثي في مناطقها لأسباب ايدلوجية وتاريخية، حيث كانت جبهة مريس الأشد ضراوة والأكثر تماسكًا منذ أربعة أعوام تقريبًا.

وتطرق الشعيبي إلى الدور الإماراتي في دعم القوات المشتركة، وقال إن ”الدور الإماراتي دور بارز وقوي ولولا ما تقدمه دولة الإمارات من دعم عسكري إنساني سخي لما صنعت القوات الجنوبية المشتركة كل هذه الانتصارات، وبفضل هذا الدعم استطاعت قواتنا أن تنقل مسرح العمليات العسكرية بشكل استباقي إلى عمق محافظة تعز وأطراف محافظة إب“.

جرائم بالجملة

وقال المركز الإعلامي لجبهة الضالع إن الميليشيات الحوثية دمرت 712 منشأة منها 115 منزلًا بشكل كلي و562 منزلًا بشكل جزئي، لافتًا إلى أن الميليشيات فجرت 31 منزلاً وأربعة جسور خلال سيطرتها على بعض مناطق الضالع.

وأوضح المركز الإعلامي لجبهة الضالع أن عدد الأسر النازحة جراء الحرب في الضالع بلغ 6 آلاف، منوهًا بأن عدد الجرحى من المدنيين تجاوز 82 جريحًا بينهم 21 طفلًا و15 امرأة، ورصد المركز 81 حالة اعتقال واختفاء قسري بينها 11 طفلًا قامت بها مليشيا الحوثي.

وكشف المركز عن قيام الميليشيات بتدمير 49 منشأة تعليمية منها 3 مدارس بشكل كلي و6 مدارس بشكل جزئي، كما دمرت الميليشيات كليتين ومعهدين تقنيين، مؤكدًا تحويل الميليشيات 9 مساجد إلى مجالس لتناول القات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com