عواقب تفكير فرنسا بغزو اليمن ستكون وخيمة

عواقب تفكير فرنسا بغزو اليمن ستكون وخيمة

المصدر: القاهرة- من شوقي عبد الخالق

حذر المحلل البريطاني ”بيتر ويبر“ في مقال تحليلي نشرته مجلة ”ذا ويك“ البريطانية، من خطورة الميول الانتقامية لفرنسا، والتي من شأنها تهديد استقرار اليمن والمنطقة بأكملها.

وقال إن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، الذي يتخذ من اليمن مقراً له، قد أعلن مسؤوليته عن هجمات باريس التي أسفرت عن مقتل 10 من العاملين بصحيفة شارلى ابدو الساخرة واثنين من ضباط الشرطة، بالإضافة إلى مقتل شريف وسعيد كواشي، المسلحين الفرنسيين اللذين يُعتقد ارتباطهما بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

ورأى الكاتب أن مثل هذا الأمر يتطلب رداً عليه، فلا يمكن لأي بلد أن تتجاهل جماعة تتباهى بقتل المواطنين والشرطة، مشيراً إلى أن موجة الانتقام بدأت بالفعل، حيث تتحرك فرنسا، مثلما فعلت الولايات المتحدة بعد الهجمات الإرهابية في 11 سبتمبر 2001، للحد من الحريات المدنية وتشديد الإجراءات الأمنية، كما صوت مجلس النواب الفرنسي الثلاثاء الماضي بالموافقة علي مواصلة ضرب تنظيم الدولة الإسلامية، الذي أعلن منفذ الهجوم الإرهابي على المتجر اليهودي في باريس نهاية الأسبوع الماضي، الانتماء إليه.

وأشار إلى أن باريس توسع مشاركتها الحالية بالفعل، وأن تنظيم الدولة ربما يُشكل تهديدا كبيراً لفرنسا والدول المجاورة لها منذ أن سافر ما بين .3 آلاف و5 آلاف شخص أوروبي إلى سوريا والعراق للقتال مع التنظيم.

إلا أن الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند ،الذي لا يحظى بشعبية كبيرة، قد يميل إلى توسيع انخراط بلاده في منطقة الشرق الأوسط عن طريق غزو انتقامي لليمن.

وأكد الكاتب أنه يجب على أولاند وحكومته مقاومة هذه الرغبة لسببين: السبب الأول هو أن فرنسا ليست بحاجة لتوريط نفسها في ”صراع جديد ”، فاليمن في حالة فوضى، وتجتاحها حرب أهلية بين الحوثيين الشيعة، الذين سيطروا على العاصمة صنعاء، وبين تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية والفصائل السنية الأخرى، فضلا عن عدم وجود حكومة مركزية قوية، ما سمح لتنظيم القاعدة بالتحرك بحرية في أجزاء واسعة من اليمن.

كما يجب على فرنسا أن تتذكر تجربتها الطويلة والدموية في الجزائر .

أما السبب الثاني فهو أن الإرهابيين سيردون على أي إجراء تقوم به فرنسا وقد يكون الرد عنيفا، وقبل أن توجه فرنسا الضربات العنيفة للقاعدة في اليمن أو أي مكان آخر، عليها التفكير جيدا في رد الفعل الذي سيتخذه التنظيم المتشدد، لذلك يجب علي فرنسا أن تتصرف بالشكل الذي يخدم مصالحها، لأن العواقب ستكون وخيمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com