القوات الجنوبية المشتركة: مغامرة الحوثي في العودة لجنوب اليمن تحولت لـ“نكسة“

القوات الجنوبية المشتركة: مغامرة الحوثي في العودة لجنوب اليمن تحولت لـ“نكسة“

المصدر: أشرف خليفة - إرم نيوز

قال المتحدث الرسمي باسم القوات الجنوبية المشتركة في اليمن ماجد الشعيبي، إن قواتهم حولت ما أسماها ”المغامرة الحوثية“ في العودة لجنوب البلاد، إلى ”نكسة“.

وأضاف الشعيبي، في مؤتمر صحفي عقده المركز الإعلامي لجبهات الضالع يوم الثلاثاء، أن ”معارك الضالع تكمل اليوم شهرها الرابع، في حين تحولت المغامرة الحوثية التي انطلقت في أبريل الماضي، إلى نكسة استراتيجية“.

وتابع: ”لن نكتفي بهذا القدر فحسب، بل سنحول النكسة الحوثية إلى نكبة، وسنكمل قريبًا توسيع رقعة التحرير بحيث تشمل جميع مديريات الضالع المحتلة، انطلاقًا من دمت وجبن والحشا بعد تأمين جبال العود وتحرير حجر بشكل كامل خلال الأيام المقبلة“.

وأشار إلى أن ”القوات المشتركة المدعومة من قوات التحالف العربي، نجحت في نقل مسرح العمليات العسكرية استباقيًا نحو محافظتي إب وتعز شمالي اليمن“.

وأضاف: ”وهذا التقدم ليس مجرد مناورة استنزافية، بل هو توجه ثابت سنعمل على تعميقه وتوسيعه في المدى المنظور“، لافتًا إلى أن ”أمن الضالع يبدأ من محافظة إب، وأمن عدن يبدأ من تعز“.

وتابع: ”الحوثيون أرادوا فصل المقاومة الجنوبية عن مجالها الحيوي في مناطق الوسط، لكن أبناء هذه المناطق قاتلوا إلى جانب القوات الجنوبية لردع العدو الوجودي الداهم، كما أرادوا أيضًا شق الصف الجنوبي، فإذا بالضالع تستقبل دعم ومقاتلي جميع المحافظات من المهرة وحضرموت وأبين وشبوة وعدن ولحج“.

وأردف قائلاً: ”وأراد الانقلابيون نقل فائض القوة من الساحل الغربي إلى الجبهات الوسطى، كي يضغطوا على دول التحالف العربي جنوبًا تزامنًا مع التصعيد الإيراني في المنطقة، لكن قواتنا أحرقت باكرًا هذه الورقة من يد الحوثي، وكبدته هزائم نكراء“.

بدوره، قدم المركز الإعلامي لجبهات الضالع، تقريرًا مفصلًا عن الجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها مليشيات الحوثي في محافظة الضالع خلال الفترة من مطلع العام الجاري، وحتى شهر يوليو الحالي، إذ بلغ عدد القتلى من المدنيين 42 قتيلًا، بينهم 12 طفلًا و10 نساء، في حين بلغ عدد المصابين 82 مدنيًا، بينهم 21 طفلًا، و15 امرأة.

وبلغت حالات الاعتقال والخطف والإخفاء القسري، التي نفذتها مليشيات الحوثي بحق سكان الضالع، 81 حالة، بينها 11 طفلًا، كما استهدفت المليشيات عددًا من المنشآت الخدمية والمؤسسات التعليمية والصحية بلغت 712 منشأة، وفجرت 31 منزلاً، و4 جسور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com