بدء محاكمة الأب القاتل لطفلته في اليمن

بدء محاكمة الأب القاتل لطفلته في اليمن

المصدر: صنعاء - من عبداللاه سُميح

نظرت محكمة يمنية في أولى جلساتها المنعقدة الأربعاء، في قضية تعذيب وقتل الطفلة ”مآب نوح“ التي قتلها والدها عمداً وبوحشية بدعوى ”قضية شرف“ لم يكشف والدها عن تفاصيلها.

وكان رعاة أغنام قد عثروا على جثة الطفلة ”مآب“ البالغة عشرة أعوام في منحدر جبلي يسمّى سمارة، أواخر ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وواجهت محكمة غرب ذمار، المتهم بقرار الاتهام والمتضمن ”قيام نوح علي صالح اليمني، 33 سنة، يعمل تاجر عقيق ويسكن في صنعاء، بالقتل عمدا وعدوانا وبوحشية، نفسا معصومة، المجني عليها الطفلة الحدث مآب نوح علي اليمني“.

وأوضح قرار الاتهام، أن الأب قام بتعذيب المجني عليها ابنته مآب لعدة أيام بالضرب والكي والطعن في أنحاء متفرقة في جسمها مستخدما قطعة حديد صلبة وكاوية ملابس كهربائية، تلا ذلك أخذها ليلا إلى منطقة خالية من السكان في منطقة سمارة وعند الوصول إلى المكان المظلم أوقعها أرضا وأطلق عليها عدة أعيرة نارية من المسدس قاصدا قتلها وأحدث فيها الإصابات المبينة في التقرير الطبيب الشرعي، بالإضافة إلى حمل سلاح نوع مسدس شيكي بدون ترخيص من الجهات.

وعند مواجهة المتهم بما جاء في قرار الاتهام تحفظ وطلب مهلة حتى يتمكن من توكيل محام للدفاع عنه. في غضون ذلك طلبت المحكمة من النيابة مواجهته بأدلة الإثبات.

وتضمنت قائمة أدلة الإثبات شرحا مفصلا للجريمة حيث بينت أن المتهم أقدم وبكل وحشية بتجريع ابنته أنواع العذاب وتصويرها أثناء ذلك مستخدما طرقا ووسائل بشعة تقشعر لها الأبدان، منها كيها بالكاوية الكهربائية وضربها وطعنها بآلة حادة في أنحاء متفرقة من جسمها ولعدة أيام متتالية، مما أحدث بها الإصابات الموصوفة في تقرير الطبيب الشرعي والتقرير المصور.

وأشارت الأدلة إلى أن المتهم أعقب عمليات التعذيب ذلك بأن دبر وخطط بروية وأعد العدة اللازمة لذلك بشراء مسدس نوع شيكي نص لقتل المجني عليها، حيث قام بأخذها على متن سيارته في غسق الليل إلى منطقة خالية من السكان وبعد ذلك أوقعها أرضا وأطلق عليها عدة أعيرة نارية وبعد أن تأكد من مفارقتها للحياة ترك جثتها في ذلك المكان الموحش.

كما عرضت النيابة على المحكمة أداة الجريمة مسدس شيكي نص والمقاذف النارية التي تم استخرجها من جثه الطفلة، بالإضافة إلى تلفون المتهم، ويحتوى مقاطع فيديو مصورة للطفلة مآب أثناء تعرضها للتعذيب.

وقد طالبت النيابة بإنزال عقوبة الإعدام تعزيرًا في حق المتهم وفقا لنص الفقرة الأخيرة من المادة (234) من قانون العقوبات، بناء على الأدلة المبينة في قائمة أدلة الإثبات، والتي رأت النيابة أن الأدلة ترجح إدانة المتهم بارتكاب الجريمة، ووفقا لاعترافاته التفصيلية أمام جهات الاستدلال والنيابة العامة، فضلا عن شهادة الشهود والأدلة المادية والفنية، والتي جاءت مطابقة نصا وروحا للواقع، ونظرا لبشاعة ووحشية الجرم المرتكب من قبل المتهم الذي لم يعد يشكل خطرا على أولاده وأفراد أسرته وإنما على المجتمع ككل.

وقررت المحكمة تمكين المتهم من توكيل محامي واستكمال إجراءات المحاكمة إلى الجلسة القادمة المقررة في الـ21 يناير/كانون الثاني الجاري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com