الحوثيون يواصلون تصعيدهم العسكري في الحديدة تزامنًا مع اجتماعات اللجنة الأممية

الحوثيون يواصلون تصعيدهم العسكري في الحديدة تزامنًا مع اجتماعات اللجنة الأممية

المصدر: عدن – إرم نيوز

واصلت ميليشيات الحوثي، اليوم الإثنين، عمليات التصعيد العسكري في مناطق متفرقة من محافظة الحديدة، غربي اليمن، بالتزامن مع اجتماعات لجنة التنسيق وإعادة الانتشار المشتركة، المختصة بتنفيذ اتفاقات ”ستوكهولم“ المعنية بأوضاع الحديدة.

وذكرت مصادر محلية بمدينة الحديدة، في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن ميليشيات الحوثيين واصلت، الإثنين، قصفها لمواقع القوات اليمنية المشتركة المدعومة من التحالف العربي، في مناطق متفرقة من الحديدة، بشكل مكثّف، وسط تعزيزات عسكرية تدفعها الميليشيات منذ يوم أمس الأحد نحو مديريتي التحيتا والدريهمي، جنوب غرب مدينة الحديدة، مركز المحافظة.

وأكدت قوات العمالقة ”المقاتلة ضمن القوات اليمنية المشتركة في الحديدة“، عبر موقعها الرسمي، أن ميليشيات الحوثيين استهدفت مديرية الدريهمي، شرقي مدينة الصالح بالحديدة، بالقصف المدفعي بشكل عنيف، وفتحت نيران أسلحتها المتنوعة على مواقع القوات المشتركة بمديريات الدريهمي، حيس والتحيتا، جنوبي الحديدة، دون أن تتحدث عن أي خسائر بشرية ومادية.

وقال الموقع الرسمي لألوية العمالقة: إن ميليشيات الحوثيين عاودت حشد قواتها العسكرية المدججة بالأسلحة الثقيلة والآليات العسكرية نحو منطقة ”الجبلية“ بمديرية التحيتا جنوبي الحديدة.

وتأتي هذه المستجدات العسكرية في ظل اجتماعات متواصلة على مدى يومي الأحد والإثنين للجنة التنسيق وإعادة الانتشار، التي يرأسها الجنرال مايكل لوليسغارد، وتضم ممثلين عن الأمم المتحدة وآخرين عن الحكومة اليمنية وميليشيات الحوثيين، على متن سفينة بمياه البحر الأحمر، لمناقشة ”خطوات تنفيذ اتفاق الحديدة، الذي توصلت إليه الأطراف“ في جلسات المشاورات اليمنية المنعقدة في السويد أواخر العام الماضي.

وكان الفريق الممثل عن الحكومة اليمنية في لجنة إعادة الانتشار طالب في الجلسة الأولى المنعقدة يوم أمس الأحد، بضرورة إيجاد آلية فعالة لوقف إطلاق النار، وتصحيح مسار المرحلة الأولى ومفهوم العمليات المتفق عليه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com