بوادر أزمة غاز في اليمن‎

بوادر أزمة غاز في اليمن‎

المصدر: صنعاء - من أحمد الصباحي

ظهرت على السطح بوادر أزمة في مادة الغاز المنزلي في العاصمة اليمنية صنعاء، وبعض المحافظات الأخرى خلال الأيام القليلة الماضية.

ويتهم ناشطون جماعة الحوثي بافتعال أزمة في الغاز المنزلي، ويقولون إن الحوثيين يريدون أن يلقوا باللوم على قبائل مأرب التي تتواجد فيها محطات الغاز الرئيسية، في حين أن تلك القبائل نفت تلك الاتهامات وقالت إن قاطرات الغاز تمر من الطرقات الرسمية دون أن يعترضها أحد، وأن الحوثيين يريدون افتعال أزمة من أجل اقتحام مدينة مأرب.

وشوهدت طوابير طويلة تصطف أمام محطات الغاز ومتاجر التموين في عدد من أحياء وشوارع العاصمة.

وقال سكان محليون في العاصمة صنعاء لـ شبكة إرم الإخبارية، إن مادة الغاز تكاد تكون معدومة في محلات بيع الغاز، مؤكدين أن الكثير من تلك المحلات أغلقت أبوابها بسبب عدم توفر المادة في محطات التعبئة.

وزادت مشكلة الغاز المنزلي بعد أن تزايدت كميات السيارات المستوردة والتي تعمل بنظام الغاز بدلاً عن البنزين، ما أدى إلى سرعة نفاذ الكمية المخصصة للعاصمة صنعاء من مادة الغاز في محطات التعبئة.

وقال مواطن يُدعى محمد الشرفي لـ ”إرم“، إن عبوات الغاز نفدت من منزله، وعجز الحصول على عبوة جديدة بعد أن قطع العاصمة ”شرقاً وغرباً دون فائدة“.

وكشف مواطنون عن ارتفاع قيمة أسطوانة الغاز إلى أكثر من 3000 ريال يمني، في حين كانت قيمتها الرسمية تقدر بـ 1500 ريال يمني فقط.

وقال مصدر شركة النفط اليمنية لـ“إرم“، إن نصيب العاصمة من الغاز لا يزيد عن قرابة 28 ألف لتر شهرياً، في حين زادت السيارات التي تعمل بالغاز إلى أكثر من 67 ألف سيارة خلال العام الماضي الأمر الذي جعل نصيب صنعاء من الغاز ينتهي خلال أيام قليلة نظراً لكثرة الطلب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com