كواشي قبل مقتله: القاعدة باليمن أرسلتني للانتقام للنبي

كواشي قبل مقتله: القاعدة باليمن أرسلتني للانتقام للنبي

باريس- قال شريف كواشي، أحد الشقيقين الذين اتهما بمهاجمة مجلة ”شارلي إيبدو“ بباريس، الأربعاء الماضي، في اتصال مع قناة فرنسية قبل لحظات من مقتله، مساء الجمعة، إنه أرسل من قبل تنظيم القاعدة في اليمن للانتقام للنبي.

ونشرت فضائية ”بي أف أم تي في“ الخاصة مساء الجمعة، مضمون اتصال أجراه أحد صحفييها مع الشريف كواشي، وذلك خلال محاولة القناة التواصل مع رهينة كان الشقيقان كواشي يحتجزانه، بمطبعة في شمال شرق باريس، وذلك لحظات قبل اقتحام المكان من قبل قوات خاصة فرنسية.

وقال شريف كواشي الذي كان يتحدث بهدوء ”أنا شريف كواشي تم إرسالي من قبل القاعدة في اليمن نحن ندافع عن النبي صلى الله عليه وسلم“.

وتابع ”تم تمويلي من قبل الشيخ أنور العولقي (القائد السابق لتنظيم القاعدة في اليمن) خلال سفري هناك من أجل الانتقام للرسول“، وسأله صحفي القناة متى كان ذلك فأجاب ”قبل أن يتوفى رحمه الله“.

وقتل أنور العولقي القيادي في تنظيم القاعدة وهو أمريكي من أصل يمني شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2011 في غارة أمريكية في محافظة الجوف، شمالي اليمن.

من جهة أخرى بثت القناة نفسها تسجيلا صوتيا قالت إنه اتصال من، أميدي كوليبالي، الذي احتجز رهائن في متجر للأطعمة اليهودية في فانسان، شرقي العاصمة باريس قبل أن يقتل مساء اليوم الجمعة رفقة أربعة رهائن خلال تدخل مصالح الأمن الفرنسية.

وقال كوليبالي، حسب الفضائية، إنه ”نسق مع مهاجمي صحيفة شارلي إيبدو وأنا من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وأنفذ تعليمات الخليفة“، في إشارة إلى أبو بكر البغدادي قائد تنظيم ”داعش“ الذي أعلن نفسه ”خليفة“ للمسلمين منذ شهور.

وقتل 12 شخصًا، بينهم رجلا شرطة و8 صحفيين، وأصيب 11 آخرون، أمس الأول الأربعاء في هجوم استهدف مجلة ”شارلي إيبدو“ الأسبوعية الساخرة في باريس، حسبما قالت النيابة العامة الفرنسية.

وأعلنت الشرطة الفرنسية الجمعة أن المشتبه بهما في الهجوم على مقر الصحيفة وهما الشقيقان الفرنسيان من أصول جزائرية، سعيد كواشي، وشريف كواشي، قتلا أثناء قيام الشرطة بمحاولة تحرير رهينة كانت بحوزتهما في بلدة دامارتان جويل، شمال شرقي باريس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com