مظاهرات حاشدة في سقطرى اليمنية رفضًا للوجود ”الإخواني“ (فيديو وصور)

مظاهرات حاشدة في سقطرى اليمنية رفضًا للوجود ”الإخواني“ (فيديو وصور)

المصدر: عدن- إرم نيوز

خرج العشرات من أبناء جزيرة سقطرى اليمنية، الخميس، في مسيرة احتجاجية موجهة ضد ”الميليشيات التابعة للإخوان“، وللتعبير عن رفضهم للأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة حديبو عاصمة الجزيرة، من توتر أمني، بالإضافة للتعبير عن غضبهم جراء تردي الخدمات، وتحديدًا تدهور منظومة التيار الكهربائي، الذي بات ينقطع بشكل متكرر.

وصدر عن الحشد الجماهيري بيان، جاء فيه: ”نتيجة للأحداث والتطورات الأخيرة ونظرًا للنفسية العدوانية المتعطشة منذ العام 1994 وحتى هذه اللحظة، لسفك الدماء والاعتداء المستمر على شرفاء الجنوب عامة وسقطرى خاصة، ومن خلال ما شهدته الجزيرة أخيرًا من تصاعد وتيرة الانفعالات وتأجيج الصراعات المفتعلة، باستخدام الرصاص الحي من ميليشيات الإخوان ضد المواطنين العزل“.

وأضاف البيان: ”وفي ظل سلطة فاشلة لا تعي المرحلة وتداعياتها، فإن الجماهير الغاضبة لن تتوقف عن التصعيد السلمي حتى يتم وضع حد لتصرفات سلطة حزب الإخوان بالجزيرة وقواه المتنفذة، ولم تقحم السلطة نفسها يومًا في معالجة الاختلالات المتكررة، مما نتج عن ذلك تردٍ مستمر في الخدمات، وأهمها انعدام خدمة الكهرباء في محافظة سقطرى“.

واتهم البيان السلطة المحلية في سقطرى بخلق الأزمات وافتعال الصراعات، إذ جاء فيه: ”السلطة دأبت على خلق الأزمات، وافتعال صراعات ممنهجة ومعادية للتحالف العربي وفي مقدمتها دولة الإمارات، والمملكة العربية السعودية“.

وأكد المحتجون في سياق بيانهم: ”ومن هنا نؤكد على شرعية المجلس الانتقالي الجنوبي كحامل سياسي للقضية الجنوبية“. مضيفًا: ”ونؤكد من هذا الحشد على أن المجلس الانتقالي الجنوبي في محافظة سقطرى، وكافة شرائح المجتمع يقف خلف التحالف العربي ممثلًا بالمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، في سبيل إرساء الأمن واستقرار المحافظة والعمل على دحر المشروع الإيراني الإخواني“.

واختتم الحشد الجماهيري بيانه بتحديد مطالبه بعدة نقاط، داعيًا إلى ضرورة تنفيذها، منها: ”التأكيد على الدور الكبير في تحقيق قيادات التحالف العربي في استتباب الأمن في المحافظة، بالإضافة إلى تأكيدنا على دعم وتجهيز الحزام الأمني في سقطرى، باعتباره رافدًا قويًا إلى جانب التحالف العربي“.

وأعلن المحتجون رفضهم لهيمنة قوى بعينها على مراكز النفوذ في مؤسسات الدولة: ”نرفض هيمنة حزب الإخوان والانفراد في المؤسسات الحكومية والعسكرية والأمنية، وندعو الجهات المسؤولة إلى تحمل مسؤوليتها في الحد من هذا التصرف“.

كما أعلنوا رفضهم لأي تواجد عسكري شمالي: ”الرفض التام والقاطع لأي تواجد عسكري شمالي في أي وحدة عسكرية أو أمنية على أرض محافظة سقطرى، والذي سعى حزب الإخوان عبر علي محسن الأحمر إلى شأن انخراط هؤلاء لتمرير مخططاتهم وبمباركة سلطة محروس وكفاين“.

وشدد البيان على ضرورة إعفاء المحافظ من مهامه، بقوله: ”نؤكد على ضرورة تنفيذ مطالب أبناء سقطرى المتكررة في أكثر من حشد جماهيري بإعفاء محروس من إدارة المحافظة، لكونه أداة تنفيذ وتمرير لمخططات حزب الإخوان، للزج بالمحافظة في مربع الفوضى، ولفشله في إدارة المرحلة التي أوصلها إلى واقع التعسف وإقصاء الكوادر والشخصيات من مواقعهم، واستبدالهم بكل من ينتمي لحزب الإخوان“.