منظمة الأغذية العالمية تعلق جزئيًا إرسال مساعدات إلى اليمن – إرم نيوز‬‎

منظمة الأغذية العالمية تعلق جزئيًا إرسال مساعدات إلى اليمن

منظمة الأغذية العالمية تعلق جزئيًا إرسال مساعدات إلى اليمن

المصدر: عدن- إرم نيوز

أعلنت منظمة الأغذية العالمية ”الفاو“ التابعة للأمم المتحدة، مساء الخميس، تعليق مساعداتها الغذائية بشكل جزئي في اليمن، وتحديدًا في المناطق الواقعة تحت سيطرة ميليشيات الحوثي.

وقالت منظمة الأغذية العالمية في بيان صادر عنها: ”بدأ برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة تعليقًا جزئيًا لعمليات تقديم المساعدات الغذائية في المناطق الواقعة تحت سيطرة سلطات صنعاء في اليمن”.

وأضاف البيان أنه ”تم أيضًا اتخاذ هذا القرار بوصفه الحل الأخير، بعد توقف مفاوضات مطولة بشأن الاتفاق على إدخال ضوابط لمنع تحويل مسار الأغذية بعيدًا عن الفئات الأشد احتياجًا في اليمن“.

ولفت إلى أن ”توفير الغذاء للأطفال والنساء والرجال الأشد معاناة من الجوع في اليمن، يظل على رأس أولويات برنامج الأغذية العالمي“.

ووجه بيان منظمة الأغذية العالمي اتهامًا مباشرًا لقيادات ميليشيات الحوثي، يتعلق بمحاولاتها التربح والاستفادة مما تقدمه الفاو من مساعدات للمحتاجين، إذ قالت: ”كما هو الحال في أي منطقة نزاع، يسعى بعض الأفراد للتربح على حساب المحتاجين وتحويل مسار الأغذية بعيدًا عن الأماكن التي تكون في أمس الحاجة إليه“.

وأشار البيان إلى أنه ”لطالما كان البرنامج يسعى للحصول على الدعم من القياديين بصنعاء من أجل إدخال نظام التسجيل البيومتري للمستفيدين (نظام البصمة البيولوجية)، الذي من شأنه أن يحول دون التلاعب بالأغذية ويحمي الأسر اليمنية التي يخدمها البرنامج ويضمن وصول الغذاء لمن هم في أمس الحاجة إليه“.

وأكد البيان أنه ”ولسوء الحظ، لم نتوصل إلى اتفاق بعد“، معتبرًا أن ”نزاهة عملياتنا أصبحت مهددة، كما أن مسؤوليتنا تجاه من نساعدهم أصبحت مقيدة“.

وأشار بيان ”الفاو“ إلى أنه ”وفي هذه المرحلة، وبدعم من جميع هيئات الأمم المتحدة، قررنا تعليق أعمالنا في مدينة صنعاء فقط، مما سيؤثر على حوالي 850 ألف شخص، وسيواصل البرنامج تقديم مساعداته الغذائية للأطفال والحوامل والمرضعات الذين يعانون من سوء التغذية طوال فترة التعليق“.

بدورها، حمّلت الحكومة اليمنية، عبر بيان لها، وزارة خارجية ميليشيات الحوثي مسؤولية قرار برنامج الأغذية العالمي بشأن التعليق الجزئي لعمليات المساعدات الإنسانية في مناطق سيطرتها، خاصة في صنعاء.

وشددت الخارجية اليمنية على أن ”استمرار تعنت الحوثيين، وإصرارهم على استهداف وسرقة قوت المواطنين الأكثر حاجة في اليمن، وضلوع قيادات منهم في هذه الممارسات دون مراعاة لأي قيم إنسانية وأخلاقية يعد جريمة وانتهاكًا صارخًا للأعراف والقوانين الدولية“.

وفي سياق متصل، قال المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي في اليمن ديفيد بيزلي، في إحاطته التي قدمها يوم الإثنين الماضي، أمام مجلس الأمن الدولي: ”يحزنني أن أبلغكم أن برنامج الأغذية العالمي يتم منعه من تقديم الغذاء للأشخاص الأكثر معاناة من الجوع في اليمن“.

وأكد أن ”المساعدات الغذائية التي تقدمها الأمم المتحدة يتم تحويل مسارها في المناطق التي تسيطر عليها جماعة الحوثي، على حساب الأطفال والنساء والرجال الذين يعانون الجوع“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com