غريفيث: الهجوم الحوثي على مطار أبها يشكل ”خطرًا هائلًا“

غريفيث: الهجوم الحوثي على مطار أبها يشكل ”خطرًا هائلًا“

المصدر: الأناضول

حذر المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، من أن الهجوم الذي شنه الحوثيون على مطار أبها السعودي يشكل ”خطرًا هائلًا“.

وقال غريفيث خلال جلسة لمجلس الأمن، إنه ”قلق من الهجمات التي يشنها الحوثيون على مطار أبها، والتي تشكل خطرًا هائلًا على العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة“ في اليمن.

وعبر كذلك عن ”خيبة أمله“ تجاه عدم إحراز تقدم في عدة ملفات، قائلًا: ”أشعر بالإحباط لغياب إحراز تقدم في ملف تبادل السجناء والمعتقلين، وأدعو الطرفين إلى تنفيذ ما اتفقا عليه من أجل مصلحة السلام ومن أجل مصلحة آلاف الأسر اليمنية“.

وأكد غريفيث ”التزام الأمم المتحدة بالسعي وراء إنجاز عملية سياسية حيادية وجامعة في اليمن، مع احترام تام لسيادة البلاد“، معتبرًا أن ”تنفيذ اتفاق ستوكهولم غير كافٍ بالنسبة للشعب اليمني الذي يرغب في رؤية تحسن على الأرض“.

وأكد أهمية ”دعم مجلس الأمن لمواصلة العمل مع الحكومة اليمنية والحوثيين حول تنفيذ اتفاق ستوكهولم، والخطوات المستقبلية للتوصل إلى حل شامل للنزاع، استنادًا إلى مبادرة دول التعاون الخليجي والحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن“.

وأشار إلى أن ”الوضع في الحديدة بات يتسم بالهدوء، حيث حافظ الطرفان على خفض العنف لمدة 6 أشهر تقريبًا من التوقيع على الاتفاق، بالرغم من التأخير الناجم عن الشعور بالإحباط والتحديات“.

لكنه استدرك قائلًا: ”بإمكاننا بدء التنفيذ المشترك للاتفاق المتعلق بالمرحلتين الأولى والثانية بمجرد حل المشاكل العالقة، وبما يسمح للطرفين بالتحقق من جميع عناصر إعادة نشر القوات وتلك التي تم تنفيذها مسبقًا“.

وفي 13 كانون الأول/ديسمبر 2018، توصلت الحكومة اليمنية والحوثيون، إثر مشاورات بالعاصمة السويدية ستوكهولم، إلى اتفاق يتعلق بحل الوضع بمحافظة الحديدة الساحلية (غرب)، إضافة إلى تبادل الأسرى والمعتقلين لدى الجانبين، الذين يزيد عددهم على 15 ألفًا.

ويواجه تطبيق الاتفاق عراقيل بسبب تباين بين الموقعين عليه في تفسير عدد من بنوده.

والأربعاء الماضي، أعلن التحالف العربي في اليمن تعرض مطار أبها لـ“عمل إرهابي“، عبر ”مقذوف“ أطلقته جماعة ”الحوثي“، وتبنت الأخيرة الهجوم، وقالت إنها قصفت المطار بصاروخ ”كروز“.

وهذا الهجوم هو الثاني من نوعه للجماعة، التي تُتهم بتلقي دعم إيراني، على الداخل السعودي، بعد شهر من استهداف محطتي ضخ نفط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com