الحوثيون يخطفون 30 شخصا من قبيلة أرحب

الحوثيون يخطفون 30 شخصا من قبيلة أرحب

صنعاء – ارتفعت أعداد الأشخاص الذين اختطفهم مسلحو الحوثي من أبناء قبيلة أرحب شمالي اليمن اليوم الإثنين إلى أكثر من 30 ، بحسب مصادر قبلية.

وفي وقت سابق من اليوم، أفادت المصادر ذاتها أن مسلحي الحوثي اختطفوا 22 شخصاً بينهم أطفال من منطقة بيت مران في مديرية أرحب قبل أن يتم نقلهم إلى جهة مجهول، ولم يتم تأكيد أو نفي عملية الخطف.

وفي سياق متصل، أصيب شخصان من أبناء قبيلة أرحب بجراح بالغة جراء إطلاق مسلحي الحوثي النار عليهما في قرية يحيص بالمديرية التي تحمل اسم القبيلة، بحسب المصادر القبلية.

وأشارت المصادر إلى أن إطلاق النار جاء دون مبرر، كما لم يتسن أخذ تعليق فوري من جماعة الحوثي حول ذلك.

وخلال الأيام الماضية، شنت جماعة الحوثي حملة اعتقالات في صفوف مواطني أرحب، وفجرت عددا من المنازل لبعض شيوخ القبائل ودور تعليم القرآن الكريم بحجة إيوائها لمن تصفهم بـ“التكفيريين“.

وفي وقت سابق، قال علي القحوم، القيادي في جماعة الحوثي، إن ”اقتحام بعض المقرات والمنازل خلال الفترة الأخيرة من قبل مسلحي جماعته جاء بسبب استخدامها لصنع المتفجرات والعبوات الناسفة التي تستخدم في قتل اليمنيين بمن فيهم الجيش والأمن“، مبينا أن لدى جماعته ”إثباتات“ على ذلك.

وحول عمليات الخطف التي تعرض لها ناشطون ومواطنون من قبل مسلحي الحوثي، أوضح القحوم أنه ”لا يتم اعتقال إلا من هم متورطون في صنع متفجرات يقتلون بها الحوثيين ويمنيين آخرين“.

ومنذ 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، تسيطر جماعة ”أنصار الله“، المحسوبة على المذهب الشيعي، بقوة السلاح على المؤسسات الرئيسية في صنعاء، ورغم توقيع جماعة الحوثي اتفاق ”السلم والشراكة“ مع الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، وتوقيعها على الملحق الأمني الخاص بالاتفاق، والذي يقضي في أهم بنوده بسحب مسلحيها من صنعاء، يواصل الحوثيون تحركاتهم الميدانية نحو عدد من المحافظات والمدن اليمنية بخلاف صنعاء

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com