نزوح جماعي من قرى ”أرحب“ شمالي صنعاء

نزوح جماعي من قرى ”أرحب“ شمالي صنعاء

صنعاء – قال شيخ من قبيلة ”أرحب“ اليمنية، شمالي صنعاء، اليوم الثلاثاء، إن بعض قرى المديرية شهدت نزوحا جماعيا؛ جراء مواجهات القبائل مع جماعة ”الحوثي“.

وأوضح الشيخ دعام الزبيري، أحد مشايخ قبيلة ”أرحب“ اليمنية التي تقطن المديرية التي تحمل نفس الاسم، إن ”قرية شراع وقرى مجاورة شهدت نزوحا جماعيا للسكان إثر قيام جماعة الحوثي بتفجير عدد من المنازل في القرية“.

ولفت الزبيري، إلى أن ”نحو 32 عائلة هم سكان قرية شراع، غادروا القرية إلى صنعاء ومناطق أخرى يسكن فيها أقارب لهم؛ هرباً من الوضع المتوتر في القرية“.

وأشار إلى أن ”الحوثيين فجروا خلال الأيام الماضية 5 منازل في القرية، ومسجدا ومخزنا“، مضيفاً أن ”عمليات التفجير والاختطاف لا تزال مستمرة في قرى أخرى مجاورة“.

وحول دوافع الحوثيين، قال الزبيري إن ”الحوثيين ينتقمون بالتعاون مع الرئيس السابق علي عبد الله صالح، من القبيلة التي دعمت الثورة الشبابية، التي طالبت برحيل صالح مطلع العام 2011“.

ونفى الشيخ الزبيري تواجد ”القاعدة“ في أرحب، مؤكداً أن ”العمليات التي نفذت وتبنتها القاعدة قام بها مسلحو القبلائل“، مشيرا إلى أن ”القاعدة هي من أدوات علي عبد الله صالح والحوثي؛ لإيجاد مبرر لتمدد الحوثي“.

وخلال الأيام الماضية، شنت جماعة الحوثي حملة اعتقالات في صفوف مواطني أرحب، وفجرت عددا من المنازل لبعض شيوخ القبائل ودور تعليم القرآن الكريم، بحجة إيوائها لمن تصفهم بـ“التكفيريين“.

وفي وقت سابق، قال علي القحوم، القيادي في جماعة الحوثي، إن ”اقتحام بعض المقرات والمنازل خلال الفترة الأخيرة من قبل مسلحي جماعته، جاء بسبب استخدامها لصنع المتفجرات والعبوات الناسفة التي تستخدم في قتل اليمنيين بمن فيهم الجيش والأمن“، مبينا أن لدى جماعته ”إثباتات“ على ذلك.

وحول الاختطافات التي تعرض لها ناشطون ومواطنون من قبل مسلحي الحوثي، أوضح القحوم أنه ”لا يتم اعتقال إلا من هم متورطون في صنع متفجرات يقتلون بها أنصار الله (الحوثيين) ويمنيين آخرين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com