الأمم المتحدة تصف اجتماعات فرقاء اليمن حول اتفاق الحديدة بـ“الإيجابية والبناءة“

الأمم المتحدة تصف اجتماعات فرقاء اليمن حول اتفاق الحديدة بـ“الإيجابية والبناءة“
Martin Griffiths, UN Special Envoy for Yemen briefs the press on the Geneva Consultations on Yemen, Palais des Nations. 5 September 2018. Photo by Violaine Martin

المصدر: الأناضول

أعلنت الأمم المتحدة، أن أطراف الأزمة اليمنية عقدوا على مدار اليومين الأخيرين ”مشاورات إيجابية وبناءة بشأن تنفيذ البنود الاقتصادية لاتفاق الحديدة“.

واستمرت الاجتماعات من 14 إلى 16 من شهر مايو/أيار الجاري، وعقدت برعاية مكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلي اليمن مارتن غريفيث، بحضور ممثلين عن البنك الدولي، وصندوق النقد الدولي، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، حسب بيان وزعه مكتب الأمين العام للأمم المتحدة، اليوم الخميس.

وأكد البيان أن ”استمرار مكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن (مارتن غريفيث) في التواصل مع الأطراف اليمنية لاستكمال النقاشات للمضي قدمًا في تنفيذ الاتفاق“.

وأعرب غريفيث، حسب البيان، عن امتنانه لحكومة المملكة الأردنية الهاشمية لدعمها لهذا الاجتماع المهم، ومساندتها المستمرة لجهود مكتب المبعوث الخاص.

ويوم أمس الأربعاء، توجه ”غريفيث“ بثلاث مطالب إلى مجلس الأمن الدولي، في إطار العمل على إيجاد حل للأزمة اليمنية.

وناشد المسؤول الأممي، خلال جلسة للمجلس حول تطورات الأوضاع باليمن، ممثلي الدول الأعضاء الترحيب بانسحاب جماعة الحوثيين، بداية الأسبوع الجاري، من موانئ الحديدة غربي اليمن.

كما طالبهم بإصدار دعوة لطرفي النزاع وحثهما على ”العمل العاجل مع رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة، الجنرال مايكل لوليسغارد“.

وحدد المسؤول الأممي مطلبه الثالث، بضرورة ”التحرك السريع لمجلس الأمن نحو دعم التوصل إلى حل سياسي للأزمة“.

مواد مقترحة