الحكومة اليمنية تجتمع مع ”لوليسغارد“ وتصف انسحاب الحوثيين من موانئ بالحديدة بـ“المسرحية“

الحكومة اليمنية تجتمع مع ”لوليسغارد“ وتصف انسحاب الحوثيين من موانئ بالحديدة بـ“المسرحية“

المصدر: عدن – إرم نيوز

اجتمع فريق يمثل الحكومة الشرعية اليمنية مع مع كبير المراقبين، رئيس اللجنة التابعة للأمم المتحدة، مايكل لوليسغارد، في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، بنما وصف وزير الإعلام معمر الإرياني، إعلان انسحاب الحوثيين من بعض الموانئ في الحديدة بالمسرحية.

قال عضو الفريق الحكومي اليمني، في لجنة تنسيق وإعادة الانتشار في محافظة الحديدة، صادق دويد، إن الفريق الحكومي عقد اجتماعًا إيجابيًا السبت، مع كبير المراقبين، رئيس اللجنة التابعة للأمم المتحدة، مايكل لوليسغارد، في عدن.

وأكد دويد، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أن الفريق الحكومي الممثل للحكومة اليمنية، اتفق مع لوليسغارد، على ضرورة أن تفضي انسحابات الحوثيين من موانئ مدينة الحديدة إلى ”إطار زمني محدد، لتفعيل آلية التحقق والتفتيش، وإلى إطار زمني لإزالة الألغام والمظاهر المسلحة، إضافة إلى آلية الإشراف على واردات الموانئ، وإطار زمني لاستكمال المرحلة الأولى“.

وبدأت مليشيات الحوثيين الانقلابية، يوم السبت، ”انسحابها“ من موانئ مدينة الحديدة، بعد أشهر من المماطلة في تنفيذ اتفاق مشاورات السلام اليمنية التي شهدتها العاصمة السويدية ستوكهولم، أواخر العام الماضي.

بدوره وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني قال في سلسلة تغريدات على حسابه في تويتر: ”في نسخة مكررة لمسرحية تسليم ميليشيات الحوثي باللباس المدني ميناء الحديدة لعناصرها بالزي العسكري، ارتدى مشرف ميليشيات الحوثي في مدينة الحديدة أبو علي الكحلاني اليوم، ملابس مدنية، وتسلم برفقة المدعو محمد قحيم والوشلي وعدد من قيادات الحوثي، الميناء من عناصرهم المسلحة“.

وأضاف الإرياني: ”ما قامت به الميليشيات الحوثية، اليوم من مسرحية مكررة بتسليم إدارة الميناء لعناصرها (بزي مدني)، يكشف عن استمرارها في التلاعب والتملص من تنفيذ بنود اتفاق السويد، ومحاولاتها الالتفاف على التفاهمات التي أنجزتها لجنة التنسيق المشتركة، وشرعنة انقلابها عبر انتهاج سياسة التضليل والخداع“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة