اليمن.. رئيس الانتقالي الجنوبي يكشف أهداف زيارته الأخيرة لموسكو

اليمن.. رئيس الانتقالي الجنوبي يكشف أهداف زيارته الأخيرة لموسكو

المصدر: عدن– إرم نيوز

قال رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، في اليمن، عيدروس الزبيدي، إن زيارته إلى العاصمة الروسية موسكو، جاءت بهدف ”التوصل إلى حل سياسي ذي مصداقية، ووقف دائم لإطلاق النار، وأهمية معالجة القضية الجنوبية“، إضافة إلى استعراض خطة المجلس الانتقالي في إدارة الجنوب.

وعبّر الزبيدي عقب اختتام زيارة قام بها إلى موسكو، الأحد، عن تقديره لحفاوة الاستقبال التي حظي بها وفد المجلس الانتقالي الجنوبي، من قبل وزارة الخارجية الروسية وأعضاء الجمعية الاتحادية، وسروره بتلبية الدعوة التي تلقاها.

وأشار إلى تطلعه ”لتطوير علاقة استراتيجية مع موسكو، لضمان حق شعب الجنوب في حل قضيته وتلبية إرادته، وكذلك من أجل الاستقرار الإقليمي“.

وقال الزبيدي، إن الاجتماعات في موسكو ”حظيت باتفاق جماعي على هدف التوصل إلى حل سياسي ذي مصداقية، بما في ذلك وقف دائم لإطلاق النار بناءً على اتفاق ستوكهولم“. موضحًا أن ”هذا هو موقف المجلس الانتقالي الجنوبي منذ البداية، وسنواصل التفاعل مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث، والمجتمع الدولي كجزء من هذا الالتزام“.

وأضاف: ”في موسكو كنا متفقين على أهمية معالجة القضية الجنوبية لنجاح العملية السياسية في اليمن واستقرار المنطقة؛ ونحن نشيد بقيادة روسيا لهذا الواقع، ونتطلع إلى العمل سويًا لضمان ذلك“.

وتطرق الزبيدي إلى خطة المجلس الانتقالي الجنوبي، التي وصفها بواحدة من أهم القضايا التي تمت مناقشتها، إذ قال: إنه “ في الوضع الراهن لم يعد من الممكن تطبيق أفكار وسياسات ما قبل 2015. وقد قدمنا تصورنا ورؤانا حول دورنا في مختلف القطاعات، بدءًا من وصول المساعدات الإنسانية، ومكافحة الإرهاب، وترتيبات الأمن والحكومة“.

وأضاف في تصريح نشره الموقع الرسمي للمجلس الانتقالي الجنوبي: إن ”المجلس الانتقالي الجنوبي يقود بالفعل الكثير من هذا العمل على الأرض، ونحن على استعداد لأن نكون شريكًا مع المجتمع الدولي، لدعم إنجاح عملية سياسية عادلة ومعقولة، من شأنها أن تعيد الاستقرار إلى المنطقة، وتقضي على التهديدات والمخاطر الموجودة“.

وقال الزبيدي، إنه أوضح ”ضرورة التمثيل الحقيقي للجنوب على الطاولة، لتشكيل النتائج ذاتها التي ستتضمن نجاح السلام، والتي من خلالها سيحدد الشعب الجنوبي مستقبله. وهذا يتطلب وضع الضمانات الدولية على الطاولة التي تضمن مصالح شعب الجنوب، وتكتسب ثقتهم في العملية السياسية“.

لافتًا إلى أن ”قضية تحديد ماهية هذا المستقبل، يجب أن تترك لشعب الجنوب، وأن مسؤوليتنا كممثلين له هي تأمين طريق للقيام بذلك. وهذه هي الطريقة الوحيدة لتحقيق سلام مستدام، ونتطلع للتعاون مع أصدقائنا الروس؛ لضمان حضورنا في العملية السياسية ودعم مطالب الجنوب“، وفق قوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة