هاني بن بريك: أحداث تعز تكشف حقيقة إرهاب حزب الإصلاح

هاني بن بريك: أحداث تعز تكشف حقيقة إرهاب حزب الإصلاح

المصدر: فريق التحرير

هاجم نائب رئيس هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك بقوله إن ما يحدث في مدينة تعز على يد حزب الإصلاح التابع لجماعة الإخوان المسلمين دليل قاطع على فاشية هذا الحزب عند التمكن ومدى خطورته على البشرية.

وتشهد محافظة تعز اليمنية، منذ ليلة أمس، مواجهات عنيفة وحرب شوارع، بين قوات الحشد الشعبي التابعة لحزب الإصلاح التابع للإخوان، وقوات أخرى تتبع للقيادي السلفي أبو العباس.

وقال بن بريك، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على تويتر: ”هكذا هم الإخونج في كل العالم سيبيدون كل من يخالفهم إذا ما تمكنوا، وتاريخهم خير شاهد“.

واعتبر أن جماعة الإخوان المسلمين في تعز ”تشاركهم عناصر القاعدة وهم بمثابة أدوات لهم“ على حد ما ذكر في تغريدته.

وتوسعت الاشتباكات مع ساعات الفجر الأولى، من اليوم السبت، لتستخدم فيها أسلحة متوسطة وثقيلة، استهدفت مستشفى المظفر ومنازل مجاورة، تخلل ذلك احتراق عدد كبير من السيارات في وسط المدينة.

وفي تغريدة ثانية، ناشد نائب رئيس هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، دول التحالف بالتدخل العاجل، لإنقاذ ”الشعب الجنوبي العربي الأبي في تعز المتجرد من الحزبية المقيتة“.

وبحسب إحصائية غير رسمية، فإن عدد قتلى الاشتباكات وصل إلى 37 قتيلًا وأكثر من 35 جريحًا حتى لحظة كتابة هذا التقرير، فيما ترجح مصادر محلية وصول الضحايا إلى أكثر من ذلك العدد بكثير؛ نتيجة شراسة وعنف الاشتباكات التي ما زالت تدور بين الحين والآخر، واستمرار عمليات المداهمات والاقتحامات التي تنفذها ميليشيات حزب الإصلاح.

وتعود أسباب هذه الاشتباكات إلى ما قبل يومين، حينما وصل محافظ تعز الجديد نبيل شمسان، إلى المحافظة؛ لمزاولة مهامه بعد نحو 3 أشهر على تعيينه، وما أصدره من قرارات بضرورة بدء تنفيذ حملة أمنية لإزالة المظاهر المسلحة من المدينة .

وذكرت مصادر محلية وإعلامية، أن حزب الإصلاح استغل ذلك لتنفيذ حملة ضد خصومه من كتائب أبو العباس، الأمر الذي أدى إلى اندلاع مواجهات بينهما في شوارع وأزقة المدينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com