الحكومة تشكل لجنة للتحقيق في مقتل ناشط بالحراك الجنوبي – إرم نيوز‬‎

الحكومة تشكل لجنة للتحقيق في مقتل ناشط بالحراك الجنوبي

محافظ عدن يأمر باحتجاز جنود الأمن الذين قالت المصادر إنهم تبادلوا إطلاق النار مع المسلحين.

عدن ـقالت مصادر أمنية بعدن، جنوبي اليمن، إن توجيهات حكومية صدرت مساء اليوم الاثنين، بتشكيل لجنة للتحقيق في مقتل ناشط بالحراك الجنوبي المطالب بالانفصال.

ولفتت المصادر، إلى أن السلطة المحلية بمحافظة عدن وجهت بالتحقيق في مقتل خالد الجنيدي الناشط في الحراك الجنوبي، الذي قتل صباح اليوم برصاص جنود الأمن في منطقة كريتر وسط عدن، خلال تنفيذ أنصار الحراك عصيانا شاملا في سياق ما وصفوه بـ“التصعيد الميداني“.

وقالت المصادر إن توجيهات صدرت من عبدالكريم شايف القائم بأعمال محافظ عدن، تقضي باحتجاز جنود الأمن الذين قالت المصادر إنهم تبادلوا إطلاق النار مع المسلحين.

ولم يتسن الحصول على تعقيب من السلطات اليمنية حول ما ذكرته المصادر.

وكان الحراك الجنوبي قد دعا أنصاره أمس الأحد لتنفيذ عصيان شامل اليوم الإثنين في سياق ما يصفه بالتصعيد الميداني للمطالبة بانفصال جنوب اليمن عن شماله وإنهاء الوحدة التي تمت بين الطرفين في العام 1990.

والأسبوع الماضي، أعلن الحراك الجنوبي، البدء في تنفيذ ما وصفه بـ“الخطوة التصعيدية الأولى“، وذلك بعد انقضاء يوم 30 نوفمبر/ تشرين الماضي الذي حدده الحراك كآخر مهلة لمغادرة المقيمين من أبناء المحافظات الشمالية في الجنوب، وإيقاف إنتاج شركات النفط العاملة في المحافظات الجنوبية، دون أن تتحقق تلك الأهداف.

واندمج اليمن الشمالي واليمن الجنوبي في دولة الوحدة عام 1990، غير أن خلافات بين قيادات الائتلاف الحاكم وشكاوى قوى جنوبية من ”التهميش“ و“الإقصاء“ أدت إلى إعلان الحرب الأهلية التي استمرت قرابة شهرين في عام 1994، وعلى وقعها ما زالت قوى جنوبية تطالب بالانفصال مجددا، وتعرف باسم ”الحراك الجنوبي“ الذي يضم مكونات وفصائل عدة.

ونشأ الحراك مطلع عام 2007، انطلاقا من جمعيات المتقاعدين العسكريين، وهم جنود وضباط سرحهم نظام الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح من الخدمة، لكنه سرعان ما تحول من حركة تطالب باستعادة الأراضي المنهوبة، والعودة إلى الوظائف، إلى المطالبة بالانفصال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com