”رئة الاقتصاد اليمني“ مهددة بالتوقف – إرم نيوز‬‎

”رئة الاقتصاد اليمني“ مهددة بالتوقف

”رئة الاقتصاد اليمني“ مهددة بالتوقف

صنعاء – تلقى الاقتصاد اليمني، خلال العام الجاري، ضربات موجعة، نتيجة الأعمال التخريبية التي طالت أنابيب النفط وتراجع صادراته الخارجية، لكن إيقاف دول الخليج، وعلى رأسها السعودية، الدعم الذي تقدمه لجارها الفقير، اليمن، نتيجة سيطرة جماعة الحوثيين على مفاصل الدولة، كان الضربة الأشد إيلاماً.

وإضافة إلى الدعم الخليجي الذي يصنفه مراقبون بـ“رئة الاقتصاد اليمني“، يعتمد اقتصاد اليمن بنسبة كبيرة على صادرات النفط الخام، لكن هذه الأخيرة تراجعت بسبب تفجيرات النفط منذ مطلع العام الجاري وحتى سبتمبر/ أيلول الماضي، بأكثر من ستة ملايين برميل مقارنة بالعام الماضي، وفقا لإحصائيات البنك المركزي اليمني.

وتعيش الخزانة اليمنية أوضاعا كارثية منذ سبتمبر/ أيلول الماضي، وبعد تداول أنباء عن عدم قدرة الحكومة على سداد رواتب موظفي الدولة لشهر نوفمبر/ تشرين ثان الماضي، اضطر البنك المركزي إلى صرفها، في توقيت غير معتاد بعد مرور أربعة أيام من الشهر الجاري، بعد الاستعانة بـ“أذون الخزانة“ الخاصة بالمصارف اليمنية.

وقال مصدر رفيع في الحكومة اليمنية، إن ”وزراء خارجية الخليج أبلغوا وزير الخارجية اليمني في اجتماع الدوحة، بإيقاف الدعم الخليجي بشكل عام، حتى تعود الحياة لطبيعتها وينسحب مسلحو الحوثي من المحافظات والدوائر الحكومية التي يحتلونها“.

ومنذ 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، يسيطر الحوثيون على جميع مؤسسات الدولة في العاصمة صنعاء ويقومون بتقييد أعمالها، ومن أبرزها البنك المركزي اليمني، ومطار صنعاء الدولي، ووزارة المالية، إضافة الى موانئ الحديدة والصليف، غربي البلاد.

ويعتمد اليمن كثيراً على الدعم الخليجي، فالسعودية لوحدها تموّل عدداً من المشاريع التنموية في اليمن بحوالي 700 مليون دولار، أبرزها ”مدينة الملك عبد الله الطبية“ في العاصمة صنعاء بتكلفة 400 مليون دولار، ومشاريع في قطاعات الكهرباء والمدن السكنية لذوي الدخل المحدود والطرق بقيمة 300 مليون دولار، كما أنها قدمت للحكومة اليمنية منذ مطلع العام الجاري مساعدات بـمليار و400 مليون دولار، ووضعت ”وديعة“ في البنك المركزي اليمني بمليار دولار، لحماية العملة النقدية المحلية من الهزات.

كما قدمت دولة قطر دعماً بقيمة 350 مليون دولار، لصندوق دعم المتضررين مخصّصا للتعويضات لأبناء المحافظات الجنوبية، جرّاء ما لحق بهم في حرب صيف 1994 بين الشمال والجنوب.

وتبذل الحكومة اليمنية كل ما بوسعها من أجل استعادة الدعم الخليجي، فبعد مناشدة وزيرة الإعلام نادية السقاف للقيادة السعودية باستمرار دعمها لليمن باعتبارها ”الأخ الأكبر“، أوفدت الحكومة، يوم الأحد، وزير خارجيتها عبد الله الصايدي إلى الرياض لبحث إعادة الدعم الذي جعل الاقتصاد اليمني يترنح بغيابه.

ولم تخرج الزيارة بنتائج معلنة، واكتفت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية ”سبأ“ بإيراد خبر أن وزير الخارجية السعودي، سعود الفيصل، قال لنظيره اليمني إن ”المملكة لن تتخلى عن اليمن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com