القاعدة تتبنى اغتيال مسؤول محلي شرقي اليمن – إرم نيوز‬‎

القاعدة تتبنى اغتيال مسؤول محلي شرقي اليمن

القاعدة تتبنى اغتيال مسؤول محلي شرقي اليمن

صنعاء- أعلنت جماعة ”أنصار الشريعة“، التابعة لتنظيم القاعدة في اليمن، مساء الأحد، مسؤوليتها عن اغتيال أمين عام المجلس المحلي بمديرية ”مجزر“ في محافظة مأرب شرقي اليمن.

وقالت الجماعة، في بيان على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، إن ”المجاهدين زرعوا عبوة لاصقة بسيارة سالم غفينة أمين عام المجلس المحلي بمديرية مجزر بمأرب، قبل أن يفجروها لدى مروره بمفرق محافظة الجوف (المجاورة), ما أدى إلى مقتله“.

وبررت الجماعة استهداف ”غفينة“ بما سمّته ”دوره في إدخال الحوثيين إلى منطقة الجدعان بمحافظة مأرب“.

وفي وقت سابق، أفاد الموقع الالكتروني لوزارة الدفاع اليمنية، بأن ”غفينة لقي مصرعه، وأصيب عدد من مرافقيه (لم يحدد عددهم) في تفجير عبوة ناسفة بسيارته في مفرق الجوف“، في حين أدانت السلطة المحلية بمحافظة مأرب العملية، ووصفتها بـ“الإرهابية“، دون أن تتهم جهة بعينها.

واعتبرت في بيان لها أن ”هذه الجريمة الإرهابية جاءت في وقت تشهد فيه المحافظة جهودا حثيثة، لتعزيز الوفاق والسلم الاجتماعي، وتوحيد كافة الجهود الرسمية والشعبية، لمحاربة الظواهر السلبية وفي مقدمتها أعمال التخريب والإرهاب“.

وطالبت ”الأجهزة الأمنية بسرعة التحرك للكشف عن ملابسات الجريمة ومن يقف وراءها وضبط الجناة وتقديمهم للقضاء“.

يشار إلى أن ”غفينة“ ينتمي إلى حزب ”المؤتمر الشعبي العام“، الذي يقوده الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وتخوض القاعدة مع الحوثيين مواجهات منذ أكثر من شهر في عدد من محافظات اليمن، أفضت إلى سيطرة الحوثيين على تلك المناطق بعد انسحاب عناصر القاعدة منها، وسقوط عدد من القتلى والجرحى من الجانبين.

ومنذ سيطرتهم على العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، اقتحم الحوثيون مؤسسات حكومية وخاصة ومنازل شخصيات سياسية وعسكرية لخصومهم قبل أن يتوسعوا إلى عدد من المحافظات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com