قبيلة ”أرحب“ اليمنية ترد على ”انتهاكات“ الحوثيين – إرم نيوز‬‎

قبيلة ”أرحب“ اليمنية ترد على ”انتهاكات“ الحوثيين

قبيلة ”أرحب“ اليمنية ترد على ”انتهاكات“ الحوثيين

صنعاء – اتهمت قبيلة ”أرحب“ شمالي العاصمة اليمنية صنعاء، اليوم الأحد، جماعة أنصار الله (الحوثي) بالاستمرار في ممارسة ”الجرائم والانتهاكات“، رغم انسحاب أبناء القبيلة صباح أمس السبت، من مواجهتهم، بناءً على طلب لجنة الوساطة.

واتهمت ”أرحب“، التي تعد من أكبر قبائل اليمن، وتقطن المديرية التي تحمل نفس الاسم في بيان، أجهزة الدولة بـ“الصمت، والتقصير في حماية المواطنين ووقف الانتهاكات بحقهم“.

وأشار بيان ”أرحب“، إلى أن ”لجنة الوساطة طلبت أمس من القبيلة الانسحاب من جميع نقاط المواجهة كخطوة أولى تليها خطوات أخرى للتهدئة“، مضيفاً أن ”الحوثيين استغلوا انسحاب أبناء القبيلة، ورفعهم للنقاط والمواقع، وقاموا باجتياح القرى، والمناطق، وقتلوا عدد من أبناء القبيلة يوم أمس، ثم قاموا بعمليات اقتحام واسعة لمنازل العشرات من المواطنين“.

ولفت البيان إلى أن الحوثيين ”اقتحموا منازل عدد من رموز القبيلة ونهبوها، ما تسبب في تشريد عشرات الأسر، كما قاموا بتفجير عدد من المنازل والمنشآت العامة والخاصة ونفذوا عمليات اختطاف واسعة ضد العديد من أبناء القبيلة“.

واستغربت ”أرحب“ صمت الدولة، وتقصيرها الفاضح عن القيام بدورها في حماية المواطنين، وكف أذى جماعة الحوثيين الإرهابية عنهم، نافيةً نفياً قاطعاً مزاعم الحوثيين، حول تواجد عناصر القاعدة في مديرية أرحب، مؤكدةً أن تلك مجرد ذرائع للتغطية على جرائم ميليشياتهم بحق أبناء القبيلة.

ودعت القبيلة ”المنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام المحلية والدولية لزيارة أرحب، للاطلاع على ممارسات جماعة الحوثي الإجرامية، وكشفها للرأي العام المحلي والخارجي“، مؤكدةً أن ”اعتداءات الحوثيين على قبيلة أرحب، ما هي إلا امتداد لتلك الاعتداءات والجرائم السابقة التي تعرضت لها القبيلة خلال العام 2011م، نتيجة موقفها المساند لثورة الشعب السلمية التي خرجت ضد الظلم والاستبداد“.

وقتل أمس السبت، 3 من مسلحي قبيلة أرحب وأصيب آخرون، بالإضافة إلى مقتل عدد من مسلحي الحوثي، إثر تفجير بدورية كانت تقلهم في منطقة بنى عتبان غربي مديرية أرحب التي تحمل اسم القبيلة، حسب مصدر قبلي آخر.

وقتل سبعة حوثيين وأصيب اثنين من مسلحي القبائل أمس خلال مواجهات في المديرية، حسب مصادر قبلية.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من السلطات الرسمية اليمنية على اتهامات قبيلة أرحب.

والأربعاء الماضي، اتهمت قبائل من أرحب، الحوثيين بمحاولة اغتيال الشيخ القبلي محمد مبخوت نوفل ما أدى إلى إصابته مع نجله و3 من مرافقيه وإصابة مثلهم من الحوثيين في إحدى نقاطهم المستحدثة قرب معسكر جبل ”الصمع“ الذي كان تابعًا لقوات الحرس الجمهوري سابقاً.

كما اتهمت هذه القبائل الحوثيين باستحداث نقطة تفتيش في منطقة ”بيت دغيش“ لتفتيش المواطنين المسافرين من وإلى مديرية أرحب، ضمن ما تعتبره القبائل ”محاولة تطويقها من كل الاتجاهات“.

ومنذ سيطرتهم على العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول، اقتحم الحوثيون مؤسسات حكومية وخاصة ومنازل شخصيات سياسية وعسكرية لخصومهم قبل أن يتوسعوا إلى عدد من المحافظات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com