اليمنيون في أمريكا يستبشرون بقدوم موعد التحصيل الضريبي – إرم نيوز‬‎

اليمنيون في أمريكا يستبشرون بقدوم موعد التحصيل الضريبي

اليمنيون في أمريكا يستبشرون بقدوم موعد التحصيل الضريبي

المصدر: ديترويت – من عماد هادي

مع نهاية كل عام ضريبي يستبشر الأمريكيون لا سيما ذوو الأسر الكبيرة بقدوم موسم عائدات الضرائب التي تعود عليهم بمبالغ باهظة مقارنة بالدخول المتدنية منذ الأزمة المالية التي اجتاحت العالم وعلى رأسها الولايات المتحدة في العام 2008.

كغيرهم يقف العرب ومنهم اليمنيون المقيمون في الولايات المتحدة على أعتاب عام جديد طالما انتظروه لاستعادة ما كانوا قد دفعوه أو اقتطع من شيكاتهم منذ مطلع كانون الثاني/يناير وحتى نهاية كانون الأول/ديسمبر 2014.

وبحسب المهاجر اليمني صدِّيق الشميري فإن ”التاكس – الضرائب – تعتبر خلاصة تعب السنة كلها لأن ما نجنيه طوال السنة ننفقه على الأبناء وسداد الفواتير باهظة الكلفة ودفع إيجار المسكن، فيأتي ”الشيك“ كهدية نستطيع من خلاله شراء سيارة أو ادخار المبلغ لشراء منزل في المستقبل أو التشارك لفتح تجارة في بعض الأحيان“.

وأضاف الشميري في حديثه لشبكة ”إرم“ ”كثير من العائلات في أمريكا لا تستطيع توفير المال إلا من خلال عائدات الضرائب التي تصل إلى 15 ألف دولار للأسر التي لديها أطفال، وهذا مبلغ يستطيع المرئ به شراء منزل خلال ثلاثة أعوام“.

وعن سر استبشار العرب واليمنيون على وجه الخصوص بقدوم موعد بداية العام الجديد يقول ”اليمنيون والعرب عموما كما تعلم يعيشون في بيوت مع بعضهم وأسرهم تتكون في العادة من 4 إلى 10 أفراد الأمر الذي يضاعف الأعباء على معيل الأسرة خاصة عندما يكون الأبناء في سن الطفولة المبكرة، لكن الحكومة تتحمل ذلك العبء من خلال عائدات الضرائب التي أخذت بالأساس من دخل رب الأسرة طوال السنة، وموسم الضرائب يجعل الأب يشعر بقرب موعد استعادة ما أنفقه“.

وبحسب القانون الفيدرالي والمحلي فإن ذوي الأسر المكونة من الزوجين ومعهما أطفال يكونون أكثر حظا من غيرهم الذين لا يملكون أطفالا نظرا لما أنفقوه من مال لرعاية أطفالهم طوال السنة, فيما الغير المرتبطين ومن يعيشون حياة عزوبية يعتبرون مصدر دخل قوي للحكومة الفيدرالية وحكومة الولاية لأن تكاليف معيشتهم تكون أقل وعليهم دفع ضرائب باهظة تذهب في الغالب لذوي الأسر الكبيرة والفقراء والعاطلين عن العمل الذين يتلقون المعونات الحكومية عبر برنامج ”فود ستامب“ وهو عبارة عن بطاقة الكترونية عليها اسم المستفيد تستخدم لشراء الطعام فقط.

وتمتنع الحكومة الأمريكية عن منح الجنسية الأمريكية للمقيمين الذين يتهربون من إخلاء ذمتهم الضريبية نهاية كل عام أو الذين يدعون إعالتهم لأسر وهمية حتى يسددوا ما عليهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com