لليوم الرابع على التوالي.. تواصل الاحتجاجات في عدن بعد مقتل شاب على أيدي قوات الأمن (صور)  

لليوم الرابع على التوالي.. تواصل الاحتجاجات في عدن بعد مقتل شاب على أيدي قوات الأمن (صور)  

المصدر: عدن– إرم نيوز

تواصلت الاحتجاجات الشعبية في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، لليوم الرابع على التوالي، للمطالبة بتنفيذ العدالة بحق جنود الأمن الذين تسببوا بمقتل الشاب، رأفت دمبع، السبت الماضي، أثناء محاولة اعتقاله.

وانطلقت، اليوم الأربعاء، مسيرة جماهيرية جابت شوارع مديرية المعلا، التي ينتمي إليها المجني عليه، منددة بمقتل الشاب رأفت، وتسليم الجناة لينالوا جزاءهم.

ويعد رأفت أحد الشهود الرئيسيين في قضية اغتصاب طفل بمدينة المعلا، في شهر مايو/ أيار الماضي، والمتورط فيها 4 من رجال الأمن بالمديرية، والتي أثارت الأحكام القضائية الصادرة بحقها جدلًا كبيرًا، بعد أن قضت المحكمة الابتدائية في عدن بحبس اثنين من المتهمين بالسجن لمدة 10 أعوام وغرامة قدرها 10 ملايين ريال مناصفة بينهما، فيما قضت المحكمة ببراءة المتهم الثالث ”لعدم كفاية الأدلة“، أما المتهم الرابع، فقد أعلن عن وفاته داخل قسم الشرطة، متأثرًا بإصابته برصاصة نارية.

وشملت الاحتجاجات التي شهدتها عدن، منذ الأحد الماضي، 5 من مديريات العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، وهي المعلا، صيرة، خور مكسر، المنصورة، والشيخ عثمان، قطع خلالها المحتجون شوارع حيوية، وأضرموا النيران وسطها في إطارات تالفة.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن عبدالرحمن السباعي، والد الشاب رأفت، رفضه لأي وساطات أو حديث قبل تسليم قتلة نجله إلى السلطات الأمنية.

وشّكل وزير الداخلية، أحمد الميسري، أمس الثلاثاء، لجنة للتحقيق في القضية، تكون مهامها إجراء تحقيق شامل في الواقعة ومسبباتها، وتوقيف عناصر الأمن الذين أطلقوا النار، ورفع تقرير مفصل إلى الوزير بما توصلت إليه من نتائج.

وكانت قوة أمنية تابعة لقوات مكافحة الإرهاب التابعة لإدارة أمن عدن قد أطلقت النار على الشاب رأفت دمبع، أثناء محاولتها اعتقاله من منزله، إثر أمر ضبط قهري، ما أدى إلى إصابته بثلاث طلقات نارية، إحداها في رأسه، ليُنقل إثر ذلك إلى أحد مشافي المدينة، لكنه توفي صباح الأحد، لتتحول قضيته إلى رأي عام في مدينة عدن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com