وزير الثروة السمكية اليمني لـ ”إرم نيوز“: خطة لإعادة تأهيل وإعمار المنشآت السمكية في الحديدة وحجة – إرم نيوز‬‎

وزير الثروة السمكية اليمني لـ ”إرم نيوز“: خطة لإعادة تأهيل وإعمار المنشآت السمكية في الحديدة وحجة

وزير الثروة السمكية اليمني لـ ”إرم نيوز“: خطة لإعادة تأهيل وإعمار المنشآت السمكية في الحديدة وحجة

المصدر: سميرة إبراهيم - إرم نيوز

قال فهد كفاين، وزير الثروة السمكية في اليمن، إن الحكومة اعتمدت دعمًا للصيادين في محافظتيْ ”الحديدة“ و“حجة“، وستقدم 200 قارب ومحرك ومعدات صيد مختلفة لدعم القطاع وتعويض الصيادين وتأهيل المنشآت السمكية، وإعادة إعمارها، ورفع مستوى الإنتاج، وتحسين جودة المنتجات السمكية.

وأضاف الوزير اليمني لـ ”إرم نيوز“ أن الحكومة الشرعية تبحث عن حلول واقعية لانتشال القطاع الرئيس للاقتصاد المحلي، لافتًا إلى أن الإنتاج السمكي في اليمن يشهد تناميًا ملحوظًا وتعافيًا في مختلف مجالاته برغم الظروف الصعبة التي يعيشها البلد.

وتابع كفاين حديثه قائلًا إن ”شح الموارد وقلة الإمكانيات والتركة الثقيلة التي خلفتها الحرب تعد من أهم الصعوبات التي تواجه الوزارة، ومع ذلك فقد قطعنا شوطًا كبيرًا خاصة في مجال تعويض الصيادين وما زال أمامنا الكثير بدعم حكومي وأيضًا من الأشقاء في السعودية والإمارات والكويت ومنظمة الفاو“.

وأضاف كفاين، أن ”الألغام التي يزرعها الحوثيون في المياه البحرية والسواحل اليمنية تشكل تهديدًا وخطرًا محدقًا خاصة على الصيادين وقد تسببت باستشهاد العشرات منهم“.

ولفت إلى وجود تعاون وتنسيق مع المسؤولين السعوديين لنزع الألغام في المناطق المحررة، مطالبًا المجتمع الدولي بأن يتخذ إجراءات حازمة تجاه هذا السلوك الذي وصفه بـ ”اللإنساني“ من قبل الحوثيين.

وأكد كفاين أن الحكومة اليمنية الشرعية تبذل جهودًا كبيرة لحماية المياه الإقليمية والثروات البحرية اليمنية بالتنسيق مع التحالف العربي، والوقوف أمام العبث الذي تمارسه إيران في المياه الإقليمية لليمن، مطالبًا إياها بالتوقف عن التدخل في الشأن اليمني وفي المنطقة بصورة عامة.

ونفى الوزير صدور أي قرار بوقف تصدير أي نوع من الأسماك حتى الآن، قائلًا: ”ما تم هو قرار منع تصدير الأسماك الطازجة من بعض الأنواع وذلك لتوفير حاجة اليمنيين للأسماك، والمنع مؤقت ويتوقف على حجم الإنتاج السمكي من هذه الأنواع، بينما يستمر تصدير الإنتاج السمكي المصنع والمجمد لهذه الأنواع وغيرها والذي تجاوز 80 ألف طن خلال العام 2018، وهو في تنام وازدياد خلال العام 2019“.

وأوضح أن الحوثيين يمارسون شتى صنوف الابتزاز والاستغلال بحق اليمنيين في مناطق سيطرتهم، حيث فقد البعض أرواحهم وآخرون قابعون في المعتقلات، بينما يتم ابتزاز آخرين ليدفعوا الأموال، كما منع الكثير من الصيادين من ممارسة الاصطياد وشُرد آخرون، في إشارة إلى أن النشاط السمكي شبه مشلول بسبب الحرب.

وكانت الصادرات اليمنية من الأسماك قبيل اندلاع الحرب بأشهر، في المرتبة الثانية بعد الصادرات النفطية على قائمة الدخل القومي في البلاد، بقيمة مالية وصلت خلال العام 2013 إلى 300 مليون دولار.

وفي أواخر العام 2016، تمكنت الحكومة اليمنية، من إعادة نشاط تصدير الأسماك تدريجيًا، بعد توقف دام عامين، عقب انقلاب ميليشيات الحوثيين وسيطرتها على معظم السواحل اليمنية، ليصل إجمالي الصادرات السمكية في 2018، إلى 60 ألف طن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com