نباح كلب أو خروج مسلّح للتبول وراء فشل تحرير الرهينتين باليمن

نباح كلب أو خروج مسلّح للتبول وراء فشل تحرير الرهينتين باليمن
واشنطن – قال مايك روجرز، رئيس لجنة الاستخبارات التابعة لمجلس الشيوخ الأمريكي، إن نتيجة محاولة إنقاذ الرهينتين في اليمن كانت مؤسفة، لكونه في الوقت ذاته يدعم قرار الرئيس الأمريكي بالقيام بهذه المهمة.

وقال روجرز : “المعلومات الاستخبارية للعملية كانت جيدة، ولكن للأسف في مثل هذه المواقف يكون هناك مجموعة لحماية هؤلاء الرهائن من تحديد محيط بمسافة معينة حول مكان احتجاز الرهائن لوقف أي هجوم، وللأسف هذا ما واجهته فرقة الإنقاذ.”

وعند سؤاله عن توجه تنظيم القاعدة إلى الأسلوب الذي يستخدمه تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ”داعش،” من قطع رؤوس الرهائن، قال روجرز: “لا ليس بالضرورة، اذا اخذت مثلا تنظيم القاعدة في المغرب يقومون بطلب الفدية مقابل إطلاق الرهائن حيث كانوا وحتى العام 2012 أكبر ممول مالي للقاعدة.”

وقد عزا خبير شؤون الإرهاب في CNN بيتر بيرغن في مقال تحليلي ،فشل المحاولة الأمريكية لتحرير الرهينتين الأمريكي لوك سومرز والجنوب إفريقي بيير كوركي، إلى غياب عنصر المباغتة، لاسيما أنّ التحرك أعقب عملية غير ناجحة لتحديد مكان وجود سومرز جرت قبل أسبوعين.

وقال إنّه من المرجح أنّ نباح كلب نبّه المسلحين الذين كانوا يحتجزون سومرز في المجمع الواقع جنوب اليمن في الوقت الذي كان أعضاء فرقة الكومندوس على بعد 100 ياردة.

وأضاف أنه من المرجح أيضا أن أحد المسلحين، من محتجزي الرهينتين، كان بصدد التبول خارج المجمّع فلاحظ اقتراب الكوماندوس مما دفعه للإسراع بتحذير رفاقه. ولاحقا عثر فريق الكوماندوس على الرهينتين مضرجين في دمائهما جراء جراح قاتلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع