الناطق باسم الانتقالي الجنوبي لـ“إرم نيوز“: الزبيدي تلقّى دعوة لزيارة مجلس العموم البريطاني – إرم نيوز‬‎

الناطق باسم الانتقالي الجنوبي لـ“إرم نيوز“: الزبيدي تلقّى دعوة لزيارة مجلس العموم البريطاني

الناطق باسم الانتقالي الجنوبي لـ“إرم نيوز“: الزبيدي تلقّى دعوة لزيارة مجلس العموم البريطاني

المصدر: المكلا – إرم نيوز

كشف المتحدث الرسمي باسم المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، سالم ثابت العولقي، خلال تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، اليوم الأحد، أن رئيس المجلس اللواء عيدروس الزبيدي تلقّى دعوة من مجلس العموم البريطاني لزيارته الشهر المقبل .

وكشف العولقي، أن المجلس ”يجري لقاءات مع مكتب المبعوث الأممي مارتن غريفيث من أجل أن يكون الانتقالي الجنوبي مشاركًا في الجولات المقبلة من المفاوضات، ولاستيضاح شكل ومضمون تلك المشاركة“.

وشدد أن الانتقالي الجنوبي، ”ليس مغرمًا بالمشاركة من أجل المشاركة فقط، وإنما يتطلع لمخرجات تلك المشاركة، وهو حريص على وضع قضية الجنوب في مسارها السياسي الصحيح“.

 

وفي سياق آخر، أوضح المتحدث، أن أهم القضايا التي ناقشتها أعمال الدورة الثانية للجمعية الوطنية للمجلس، هي“الوضع الأمني في مديريات الوادي والصحراء، بمحافظة حضرموت، إلى جانب تطرقها إلى ضرورة مراجعة الحالة الأمنية في مديريتي مكيراس، في محافظة أبين، ومديرية بيحان في محافظة شبوة، إلى جانب العديد من التطورات والمستجدات المتعلقة بمحافظات الجنوب كافة“.

وأكد خلال حديثه الخاص لـ“إرم نيوز“، أن المجلس الانتقالي الجنوبي، ”في شراكة مع التحالف العربي، على مدى السنوات الثلاث الماضية، وعمل على استتباب الأمن في المحافظات الجنوبية، ومكافحة التنظيمات الإرهابية، وقد تحققت نجاحات كبيرة في هذا الاتجاه“.

ووصف العولقي، ما يحدث في مديريات وادي وصحراء حضرموت بـ“المؤسف للغاية، إذ تشهد هذه المناطق اغتيال عشرات الكوادر السياسية، والعسكرية، والأمنية، من أبناء حضرموت، رغم تواجد ألوية عسكرية بعدتها وعتادها في الوادي، ذلك ما يثير لغطًا كبيرًا حول حالة التعايش والانسجام الموجودة ما بين التنظيمات الإرهابية تلك وقوات المنطقة العسكرية الأولى في وادي حضرموت“.

ووجّه الناطق باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، رسالة إلى قيادة قوات التحالف العربي التي تقودها المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، بـ“مساندتنا في استتباب الأمن في حضرموت، على غرار ما حدث في ساحل حضرموت، وقد أكدت كل التجارب أن أبناء الأرض هم الأجدر بحماية أرضهم وتأمينها، ولعل التجربة التي حصلت في ساحل حضرموت خير دليل على ذلك“.

 

وتعدّ محافظة حضرموت، كُبرى المحافظة اليمنية مساحة، وتتوزع مديرياتها بين الساحل، والوادي، والصحراء، إذ تقع مناطق الساحل الحضرمي في نطاق المنطقة العسكرية الثانية، وتنتشر فيها قوات النخبة الحضرمية، بينما تخضع مناطق الوادي، والصحراء، لسيطرة المنطقة العسكرية الأولى.

وتشهد مديريات الوادي والصحراء في محافظة حضرموت، انفلاتًا أمنيًا تتصاعد من خلاله أنشطة التنظيمات الإرهابية كتنظيم القاعدة، بعكس مناطق الساحل التي تعيش حالة من الاستقرار، والاستتباب الأمني، عقب تحريرها في إبريل/ نيسان من العام 2016، بعد عام واحد من سيطرة القاعدة على مناطق واسعة منها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com