واشنطن: لم نكن نعلم بوجود رهينة آخر في اليمن

واشنطن: لم نكن نعلم بوجود رهينة آخر في اليمن

أعلن السفير الأميركي في جنوب أفريقيا اليوم الاثنين، أن بلاده لم تكن تعلم بأن الرهينة الجنوب أفريقي الذي قتل في محاولة إنقاذ فاشلة نفذتها القوات الأميركية كان سيتم إطلاق سراحه قريبا.

وقتل بيار كوركي (57 عاما) المحتجز منذ أكثر من عام لدى ناشطين من تنظيم قاعدة في جزيرة العرب السبت، قبل ساعات فقط من موعد الإفراج عنه.

وأعلنت منظمة ”غيفت اوف ذي غيفرز“ الخيرية أنها تفاوضت من أجل إطلاق سراح كوركي، وأنها أبلغت أرملته يولاند بأنه سيعود قريبا إلى البلاد.

إلا أن السفير باتريك غاسبارد صرح لإذاعة محلية، إن الولايات المتحدة ”لم تكن على علم أبداً“ بالإفراج الوشيك عن كوركي.

وقال غاسبارد لاذاعة ”702“ إن ”الحكومة الأميركية لم تكن على علم أبداً بالمفاوضات بين ”غيفت اوف ذي غيفرز“ والخاطفين التابعين للقاعدة“.

وأضاف أن بلاده لم تكن تعلم أيضا بأن كوركي محتجز في المكان نفسه مع لوك سومرز الصحافي الأميركي، الذي قتل أيضا خلال محاولة الإنقاذ الفاشلة في محافظة شبوة بجنوب شرق اليمن.

وتابع ”غاسبارد“ إن ”الرئيس باراك اوباما تبلغ من خلال مجلس الأمن القومي، بأن الرهينة الأميركي لوك سومرز يواجه تهديدا وشيكا“.

ومضى يقول ”لقد تم بث فيديو فيه تهديد بقتله في غضون 72 ساعة، وبناء عليه أجاز اوباما بتنفيذ مهمة إنقاذ لتحرير سومرز حتى لا يواجه نفس مصير رهائن آخرين في الفترة الأخيرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com