الأمم المتحدة تمدد الجداول الزمنية لاتفاقات السويد

الأمم المتحدة تمدد الجداول الزمنية لاتفاقات السويد

المصدر: ا ف ب

أكد مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، في مقابلة صحافية وزّع مكتبه نصها، اليوم الإثنين، أن الجداول الزمنية لتنفيذ اتفاقات السويد حول الحديدة وتبادل الأسرى، مددت بسبب ”صعوبات على الأرض“.

كما أكّد غريفيث في حديثه لصحيفة ”الشرق الأوسط“ السعودية، أن الجنرال الهولندي باتريك كمارت، كبير المراقبين الأمميين في اليمن، سيغادر منصبه.

ووصل غريفيث إلى العاصمة اليمنية الخاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين، الإثنين، بعد أيام من زيارة قام بها إلى الرياض برفقة كمارت حيث التقيا مسؤولين يمنيين، في مقدمهم الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي.

وقال مبعوث الأمم المتحدة، في المقابلة الصحافية إن ”حالة الزخم لا تزال موجودة حتى وإن استغرق الجدول الزمني المزيد من الوقت في ما يخص اتفاق الحديدة وكذلك اتفاق تبادل الأسرى“.

وأوضح أن ”مثل هذه التغييرات في الجداول الزمنية كانت متوقعة في ضوء الحقائق التالية: أولًا، هذه الجداول الزمنية كانت طموحة بدرجة كبيرة، ثانيًا، نحن نتعامل مع وضع بالغ التعقيد على الأرض“.

وتوصل طرفا النزاع في محادثات السويد، الشهر الماضي، إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة التي تضم ميناءً رئيسيًا تمر عبره غالبية المواد التجارية الموجهة إلى ملايين السكان، وانسحاب الحوثيين من هذا الميناء، ومغادرة قوات الطرفين لمدينة الحديدة، مركز المحافظة وحيث يقع الميناء.

وكان من المقرّر أن تطبق بنود هذا الاتفاق، إلى جانب اتفاق لتبادل الأسرى، في الأسابيع الأولى من الشهر الحالي، وهو ما لم يحدث حتى الآن، بسبب خروقات الحوثيين.