”الانتقالي الجنوبي“ يعلق على تحركات الحكومة اليمنية الأخيرة

”الانتقالي الجنوبي“ يعلق على تحركات الحكومة اليمنية الأخيرة

المصدر: عدن– إرم نيوز

وصفت الهيئة الرئاسية للمجلس الانتقالي الجنوبي، في جنوب اليمن، اليوم الأحد، تحركات الحكومة اليمنية لعقد جلسات البرلمان في العاصمة المؤقتة عدن، بـ ”الاستفزازات الهادفة إلى تأجيج الفتن والخلافات“.

وقالت الهيئة الرئاسية للانتقالي الجنوبي، في اجتماعها الدوري، اليوم، برئاسة رئيس المجلس، اللواء عيدروس الزبيدي، إنها ”وقفت أمام الاستفزازات الأخيرة التي تقوم بها حكومة الشرعية؛ بهدف التأجيج وإثارة الفتن والخلافات داخل العاصمة عدن، واتخذت التدابير والإجراءات الضرورية اللازمة بشأنها“.

وأشارت مصادر مقربة من المجلس الانتقالي الجنوبي لـ ”إرم نيوز“، إلى أن المقصود هو مساعي الحكومة اليمنية لاستئناف جلسات البرلمان اليمني في عدن المتوقفة منذ سنوات، والحملات الدعائية المروجة لمخرجات مؤتمر الحوار التي قالت إنهما لا يمثلان الجنوبيين.

وكان رئيس ”الجمعية الوطنية“، عضو هيئة رئاسة ”المجلس الانتقالي الجنوبي“، اللواء أحمد سعيد بن بريك، قد أكد الجمعة الماضية، أن إصرار الحكومة الشرعية على عقد جلسات البرلمان في عدن، ”يمثّل استفزازًا لشعب الجنوب“.

وقال في تغريدات له على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، إن مجلس النواب ”منتهية ولايته، ونسبة تمثيل الجنوبيين فيه من مختلف الأحزاب العقيمة 5%“.

مكايدات سياسية

من جهته، دعا سالم العولقي الناطق الرسمي باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الأحد، الحكومة اليمنية إلى ”التركيز على الخدمات وتحسين أوضاع المواطنين والابتعاد عن المكايدات السياسية والحفاظ على التهدئة، بدلاً من افتعال معارك جانبية“.

واعتبر العولقي، في تصريح نشره عبر ”فيسبوك“، ممارسات وزير الدولة لشؤون تنفيذ مخرجات الحوار الوطني، ياسر الرعيني، من خلال ”الترويج لتلك المخرجات في عدد من مديريات العاصمة عدن، وغيرها من الخطوات الإجرائية في هذا السياق، وهي إجراءات غير حكيمة ولا تخدم التهدئة التي رعاها التحالف العربي في الفترة الماضية، وانعكست إيجاباً على المدينة، باستقرار أمني ملحوظ“.

وقال، إن ”هذه الإجراءات المُدانة تمثل تطاولاً على تضحيات شعب الجنوب واستفزاز فج لذوي الشهداء ودماء الجرحى الجنوبيين، ذلك آن في وسع هذا الوزير عندما تعود حكومته الى صنعاء – إن شاء الله – أن يروج لمشروعه. أما عدن فقد كانت وما زالت وستظل عاصمة الجنوب وعنوان نضالاته ومشروعه التحرري“.

وأكد العولقي ”أن هذه الممارسات وفِي هذا الوقت بالذات، واستخدام المذكور صلاحياته كوزير بهذا الشكل والاستفزاز المباشر أمر غير صائب وغير حكيم ومثير للفتنة، فوزارته التي لا نفوذ لها في صنعاء، ينبغي لها ألا تذهب بعيداً في وهم النفوذ الافتراضي في عدن!“.

وأضاف ، ”إننا في المجلس الانتقالي الجنوبي نبحث عن حل سياسي شامل يجنب البلاد مزيداً من الاحتقان والحروب، ولن يتحقق ذلك إلا بإنفاذ إرادة شعب الجنوب وحقه في اختيار مستقبله“.

ولفت إلى أن الترويج لهذا المشروع ”هو ترويج لمشروع كان هو السبب لكل هذا الدمار والخراب، ولقد سبق ان رفضنا مؤتمر الحوار بتلك الآلية في صنعاء وحذرنا من محاولات تزوير إرادة شعب الجنوب وما زلنا نحذر ، ولن ندع للعبث والممارسات غير المسؤولة مجالاً“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة