هل تفرض عدن الأمر الواقع؟

هل تفرض عدن الأمر الواقع؟

المصدر: صنعاء- من كرم أمان

يستعد الحراك الجنوبي اليوم، لاتخاذ أولى الخطوات الفعلية لإعلان الاستقلال والانفصال عن شمال اليمن، حيث أعلن الحراك عن إغلاق حدوده مع الشمال بدءا من اليوم الذي يصادف رحيل القوات البريطانية عن البلاد في عام 1967.

ويبقى السؤال الأكثر تداولا على الساحة اليمنية؛ هل تفرض عدن الأمر الواقع، وتنفصل بالفعل عن الشمال.

خطوات الجنوبيين المتصاعدة نحو إعلان الانفصال، تجري في أوقات عصيبة تشهدها البلاد، حيث التمدد الحوثي في الشمال والوسط، وتصاعد خطر القاعدة، والانقسام في صفوف الجيش.

محافظة عدن جنوبي اليمن شهدت عصر السبت مهرجانا كرنفاليا حاشدا وسط ساحة العروض التي يتخدها الحراك الجنوبي معقلاً لاعتصاماته المفتوحة التي دشنت في 14 أكتوبر/تشرين الأول الماضي دعما لجهود استقلال.

في خطوة تدلل على مقدار تمسك الجنوبيين بخيار الانفصال، ورفض أي مقترحات كان آخرها الدعوة لإقامة اتحاد فدرالي مؤقت برعاية إقليمية بين شمال اليمن وجنوبه.

وقامت مجاميع شبابية برسم لوحة فنية تعبر عن نضالات الجنوبيين المطالبين بالانفصال، وتمدد العشرات من الشباب وسط الساحة ليرسموا لوحة بشرية احتفاءاً بذكرى خروج آخر جندي بريطاني من عدن.

ويرى مراقبون أن تلك الاحتفالات تعبر عن أمل بانفصال وشيك، بقدر ما تعبر عن الاحتفال بجلاء الاستعمار البريطاني عن البلاد.

وتخلل المهرجان رفع علم دولة الجنوب السابقة ”جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية“ وسط هتافات من الجماهير التي ارتصت بكثافة وشكلت حلقة دائرية حولهم .

وفي مدينة المكلا حيث تشهد اعتصاماً مماثلا منذ أسابيع ولذات الغرض، نُظم عرض عسكري رمزياً لفرق شبابية ارتدت بزات الجيش اليمني الجنوبي السابق الذي اندثر عقب حرب صيف 1994 بين شطري البلاد

وهذا العرض يوجه رسالة لليمنيين بأن للجنوب القدرة على إدارة شؤونه بعيدا عن صنعاء، ومؤسسة الجيش جاهزة لتولي مهامها فور إعلان عودة دولة الجنوب.

بالمقابل قال الاتحاد العام لنقابات عمال الجنوب في اليمن بأنه سينظم الأحد مهرجانا جماهيريا حاشدا يتخلله عرض كرنفالي عصراً، سينطلق صوب ساحة العروض، وبحسب الهيئة القيادية المؤقتة للاتحاد فإن هدف المهرجان إيصال رسالة للمجتمعين الإقليمي والدولي بأن جميع شرائح الجنوبيين يرفضون الوحدة اليمنية التي وصفوها بـ ”الارتجالية“ .

في غضون ذلك تمكن رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري حسن باعوم ونجلاه من الدخول إلى مدينة عدن مساء السبت ، بعد منعه من قبل نقطة عسكرية مرابطة شرق المدينة قبل أيام .

ودخل ”باعوم“ مع موكب حاشد بمعية الآلاف من أبناء محافظتي حضرموت وشبوة الذين سيروا مئات المركبات نحو عدن للمشاركة في الفعالية المركزية الكبرى التي يتوقع ان تقام عصر اليوم الأحد في ساحة العروض .

وفي هذه الأثناء تشهد مدينة عدن منذ ليل السبت/الأحد إنتشارا عسكريا كثيفا، حيث يتواجد في كل ”جولة“ و تقاطع أكثر من 3 مدرعات عسكرية بالإضافة إلى أطقم ودوريات شرطة، كما تنتشر في مداخل ومخارج مديريات عدن الثمان آليات عسكرية و دوريات تفتيش دقيق لجميع المركبات والدراجات النارية، ما تسبب بإحداث حالة من القلق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة