مسلحون قبليون يفجرون أنبوباً رئيساً للنفط شرق اليمن

مسلحون قبليون يفجرون أنبوباً رئيساً للنفط شرق اليمن
أنابيب ضخ النفط في اليمن تتعرض للتخريب في محافظات مأرب، وشبوة، وحضرموت، من قبل مسلحين يضغطون على السلطات لتحقسق مطالب مختلفة.

صنعاء -فجّر مسلحون مجهولون، اليوم الأربعاء، الأنبوب الرئيسي لنقل النفط الخام من محافظة مأرب، شرق اليمن، إلى ميناء رأس عيسى على البحر الأحمر، غربي البلاد، بحسب سكان محليين.

وأفاد السكان بأن “مسلحين قبليين فجّروا أنبوباً رئيسياً لتصدير النفط عند الكيلو 109 في منطقة “حباب” التابعة لمديرية صرواح بمحافظة مأرب، ما أدى إلى تسرب كميات من النفط الخام، دون أن يؤدي ذلك إلى توقف الضخ عبر الأنبوب”.

وأضافوا أن المسلحين ينتمون إلى “آل حنتش” في المحافظة، دون أن يُشيروا إلى أسباب إقدامهم على ذلك.

وتتعرّض أنابيب ضخ النفط في اليمن للتخريب في محافظات مأرب، وشبوة (جنوب)، وحضرموت (جنوب)، من قبل مسلحين يطالبون السلطات بمطالب مختلفة، منها الإفراج عن محتجزين لديها أو فدية مالية أو توظيف في مؤسسات الدولة.

ويتكبّد الاقتصاد اليمني خسائر كبيرة جراء عمليات التفجير المتكررة لأنابيب النفط.

وأوضح تقرير صادر عن البنك المركزي اليمني أن تلك الاعتداءات التخريبية تسببت في انخفاض حصة الحكومة من كمية الصادرات إلى 12.5 مليون برميل خلال التسعة الاشهر الماضية من 2014 بانخفاض كبير بلغ اكثر من 6 ملايين برميل عن الفترة المقابلة من العام الماضي.

ويعتمد اليمن على صادرات النفط الخام، لدعم احتياطيات النقد الأجنبي، وتمويل ما يصل إلى 70% من الإنفاق الحكومي.

محتوى مدفوع