أول شركة اتصالات لا تخضع لصنعاء.. مدير ”عدن نت“ يكشف لـ ”إرم نيوز“: جذبنا 4 آلاف مشترك وسببنا خسائر للحوثيين

أول شركة اتصالات لا تخضع لصنعاء.. مدير ”عدن نت“ يكشف لـ ”إرم نيوز“: جذبنا 4 آلاف مشترك وسببنا خسائر للحوثيين

المصدر: كرم أمان- إرم نيوز  

ما زالت المعلومات شحيحة والانتقادات كثيرة لشركة الاتصالات اليمنية الجديدة (عدن نت) التي بدأت عملها في سبتمبر الماضي، مقدمة من مدينة عدن أول إنترنت في البلاد منذ الحرب، لا يسيطر عليه الحوثيون ويخضع بالكامل للشرعية.

وكشف المهندس منصور الوليدي مدير عام شركة ”عدن نت“ في حوار خاص مع إرم نيوز، عن تفاصيل وجوانب كثيرة بشأن هذه الشركة الوليدة.

هناك من يقول إن عدن نت شركة تابعة لشركة اتصالات سعودية.. ماهو ردكم؟

نحن بالفعل ربطنا عدن نت بشركة stc  السعودية باعتبار أنها مزود خدمة إنترنت، ويمكن أن نربط من أي دولة ايضًا، فمثلاً شركة يمن نت التي في صنعاء كانت تشتري من مزود خدمة الإنترنت في السعودية بنسبة 80% ومعها أيضاً لنك (رابط) مع عمان وجيبوتي، بالإضافة إلى لنكات (روابط) عبر الكابل البحري من الحديدة إلى مصر وخارجها.

ونؤكد أن عدن نت ليست مربوطة مع السعودية كتبعية كما يروج له البعض، نحن مربوطون بمزود خدمة الإنترنت ، ويمكن لنا أن نشتري من أي مزود خدمة إنترنت في أي دولة بالعالم.

لماذا قمتم بتمويل شركة عدن نت من أموال مرصودة بحساب ديوان المحافظة بحسب حديث محافظ عدن السابق عبدالعزيز المفلحي؟

بخصوص المشكلة التي نشبت بين محافظ عدن السابق المفلحي ورئيس الوزراء السابق أحمد عبيد بن دغر حول استخدام مبلغ 5 مليار ريال من ميزانية محافظة عدن دون علم المحافظ لتشغيل خدمة عدن نت، أؤكد بهذا الشأن أننا لم نكن على علم بذلك، فقد تمت الموافقة على مشروع من قبل الوزير وأعطى التوجيه لرصد المبلغ، دون علمنا من أين سيتم رصده.

لماذا تأخرتم في تشغيل عدن نت رغم مرور عامين منذ بداية الحديث عنها؟

لم نتأخر كثيرًا ، بل بذلنا كل جهدنا وأسرعنا في تشغيلها رغم الصعوبات التي واجهناها ، فقد وصلت السفينة التي تحمل  أجهزة الشبكة الى عدن بعد شهرين من خروجها من الصين وتحديدًا في 21 / 02/ 2018، وفي 17 رمضان الماضي الموافق 2/6/2018 تم ربط أول إنترنت في عدن، أي عملنا أول فحص للإنترنت وتشغيل عدن نت في عدن، قبل تركيب أي خلايا أو أجهزة بث في المناطق، وهذا بحد ذاته يعتبر إنجازًا كبيرًا، وتأخر افتتاح الشبكة بسبب استمرار عملنا في تركيب أبراج البث.

لكن عدن نت لا تغطي كافة مناطق وأحياء عدن حتى الآن ؟ لماذا؟

لازلنا شغالين حتى اليوم في موضوع التوسعة، فقد افتتحنا موقعين الشهر الماضي، وخلال هذا الشهر سنفتتح أربعة مواقع أخرى في إنماء وشارع التسعين ودار سعد القديمة وموقع في فقم غرب عدن، وما زلنا نحاول مع بعض أصحاب البنايات لنضع عليها الخلايا وأبراج البث، وبعضهم يطلب إيجارات كبيرة وخيالية خارج مقدرتنا المالية.

ماهي مشاريعكم القادمة ؟

في المرحلة الثانية من عدن نت سنستهدف المحافظات الأخرى، بالإضافة إلى توسعة المناطق في عدن لتشملها بشكل كامل.

لماذا لا تتوفر مودمات وبكميات كافية في السوق ؟

كل شركة حينما تبدأ تكون التغطية عندها ليست كاملة، ونحرص على استيراد مودمات ذات جودة عالية، وفي أقل من شهر إن شاء الله ستصل كميات كبيرة من المودمات، وستغطي السوق بشكل كامل، وستكون متاحة أمام الجميع، ونستطيع أن نقول إن ذلك سيكون خلال الشهر الجاري بإذن الله في حال تمت إجراءات الشحن كما هو مقرر له.

هناك مطالبات كثيرة بطرح الشرائح للبيع فقط وعدم فرض شراء المودم الذي تقدر قيمته بـ 100$ ؟ لماذا لم تستجيبوا لها ؟

 شركة عدن نت لسه في بدايتها، وغير مستقرة ، وجميع الشركات الكبيرة بدأت بالمودمات، إلى أن تستقر الشركة سنقوم ببيع الشرائح فقط دون المودم ، وذلك لعدة أسباب أهمها الضغط الكبير الذي سينتج عن بيع الشرائح فقط ،  ولكننا إن شاء الله سنطرح الشرائح في المرحلة الثانية، ويمكننا أن نقول إن بيع الشرائح فقط هو من أولوياتنا حاليًا ونعمل عليه، وسيتم ذلك قريبًا خلال العام 2019 إن شاء الله.

أين إيرادات عدن نت ؟ ولماذا لا تورد للبنك المركزي ؟

من أول يوم افتتاح لشركة عدن نت وحتى اليوم ، جميع إيرادات شركة عدن نت تورد إلى حسابات خاصة مرصودة في البنك الأهلي ولاتوجد لدينا حساب حاليًا في البنك المركزي، لأننا فتحنا حسابًا في السابق بالبنك الأهلي للتحويلات الخارجية بسبب عدم توفر سوفت في المركزي حينها.

وحتى اليوم لم نستخدم من هذا الحساب أي ريال منذ أن بدأنا، ونحن ملتزمون بتوريد كافة الإيرادات من بيع المودمات والشرائح والتسديدات إلى البنك الأهلي بشكل يومي وبإشعارات رسمية ، ونحن مستعدون لأي لجنة رقابية حكومية للمساءلة حول ذلك.

هل عدن نت عطلت مصالح الحوثيين منذ افتتاحها؟

يمن نت التي يسيطر عليها الحوثيون اليوم، معها 35 ألف مشترك في عدن وضواحيها، هذا الكم الكبير وصلت إليه يمن نت خلال سنين وخاصة منذ افتتاحها تقريبًا في 2003، وعدن نت استطاعت خلال 3 أشهر فقط جذب أكثر من 4 آلاف مشترك وإن شاء الله في نهاية العام أو مطلع العام القادم ستتجاوز الـ 10 آلاف مشترك.

عدن نت تسببت بجنون كبير لدى الحوثيين وحرمتهم من ملايين الريالات، ولا يوجد عندي رقم دقيق حول هذه الخسائر التي لحقت بالميليشيات الحوثية، ولكن هناك أشياء حقيقية ستحدث قريبًا ستحرمهم من جديد من مليارات الريالات ومنها موضوع كبار المشتركين وهم المنظمات الدولية والشركات الكبيرة والخدمات التي تقدم بالدولار، وهي الخدمات التي كانت وزارة الاتصالات تقوم عليها 20 إلى 30% من ميزانيتها من هذه الفئة، التي نعمل حاليًا على استقطابها، وسيتسبب ذلك بهزة كبيرة جدًا للحوثيين.

كيف ستقومون باستقطاب الشركات الكبيرة ؟

سنبدأ قريبًا في عدن، وخلال أشهر قليلة سنصل المكلا والشركات النفطية كلها وسنستقطبها إلى عدن نت، وقد عملنا دراسة متكاملة لذلك، وإن شاء الله خلال الأسابيع القليلة القادمة سنصدر إعلانًا لشركات الـ vip  لربطهم عبر عدن نت من خلال الألياف الضوئية وستكون هناك سرعات ثابتة لهم، أي لن يدخلوا في نظام المودمات أو ما يعرف بنظام الأفراد، وبسرعات ثابتة وفق ما تختاره الشركة ذاتها سواء 10 ميجا أو 20 ميجا أو 40 ميجا أو حتى 50 ميجا ولكن عبر الكابلات أي الألياف الضوئية وليس عبر المودمات والشبكات الموجودة لدى الأفراد .

كلمة أخيرة؟

 أستطيع أن أؤكد أن العام 2019 سيكون حافلاً بالإنجازات الكبيرة إن شاء الله لعدن نت وستذكرون كلامي هذا ، وأتمنى من المواطنين فقط الصبر علينا ، فنحن شركة وليدة ، وما حققناه حتى الآن وخلال فترة وجيزة يعتبر إنجازًا ، وسنستكمل باقي المواقع والمديريات وحتى المحافظات .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com