صنعاء.. متظاهرو “مجلس معتقلي الثورة” يضعون السلاسل على أيديهم

صنعاء -تظاهر عشرات اليمنيين في العاصمة صنعاء، صباح اليوم السبت، للمطالبة بالإفراج عن عدد من “معتقلي الثورة”، وخروج “المليشيات المسلحة” من العاصمة.

وشارك العشرات في تظاهرة نظمها “مجلس معتقلي الثورة” (غير حكومي) في ساحة التغيير، وسط صنعاء، للمطالبة بالإفراج عن 5 معتقلين من شباب الثورة (ثورة فبراير / شباط 2011) في السجن المركزي بالعاصمة اليمنية، و19 معتقلاً في السجن المركزي بمحافظة حجة، شمال غربي البلاد.

كما طالب المتظاهرون بخروج الميليشيات المسلحة من العاصمة، في إشارة إلى مسلحي جماعة أنصار الله “الحوثيين” الذين لا يزالون منتشرين بصنعاء منذ سقوطها بأيديهم في 21 سبتمبر / أيلول الماضي

ووضع عدد من المتظاهرين السلاسل على أيديهم كـ”تعبير تضامني” مع معتقلي الثورة.

وقال عبد الكريم ثُعيل، رئيس مجلس معتقلي الثورة، إن “هذه التظاهرة جاءت بعد قرابة أربع سنوات من اعتقال شباب الثورة التي أطاحت بالرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح عام 2011”.

وأضاف: “تم اعتقال شباب الثورة بطريقة مخالفة للقانون، في انتهاك لا حدود له”، وفق قوله.

وفي عام 2011، ألقت السلطات اليمنية القبض على 22 من شباب الثورة بصنعاء، بتهمة المشاركة في تفجير مسجد دار الرئاسة بصنعاء، الذي وقع في 3 يونيو /حزيران من العام ذاته، واستهدف الرئيس السابق علي عبدالله صالح وعدد من رموز نظامه، وبقي منهم خمسة قيد الاعتقال.

في حين تم القبض على 19 من شباب الثورة في محافظة حجة بتهمة مقتل ضابط وثلاثة جنود في ظروف غامضة نهاية العام 2011. وبدأت المحاكمات في هاتين القضيتين دون أن تصدر أحكام بحق المتهمين فيها بعد.

ومنذ 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، تسيطر جماعة “أنصار الله”، المحسوبة على المذهب الشيعي، بقوة السلاح على المؤسسات الرئيسية في صنعاء، رغم توقيع الجماعة اتفاق “السلم والشراكة” مع الرئيس اليمني، عبد ربه منصور، والذي يقضي في أهم بنوده بسحب مسلحيها من صنعاء.