جنوبيو اليمن يبدأون مرحلة خطيرة من التصعيد

جنوبيو اليمن يبدأون مرحلة خطيرة من التصعيد

صنعاء- أعلنت قوى في الحراك الجنوبي في اليمن، المطالبة بالانفصال، أنه سيبدأ، اليوم السبت، “مرحلة تصعيدية”، وصولا إلى 30 نوفمبر / تشرين ثاني الجاري الذي يصادف احتفال الجنوب برحيل الاحتلال البريطاني عام 1967.

وحسب بيان الهيئة الإشرافية للمعتصمين في ساحة العروض بعدن (جنوب)، التابعة لقوى الحراك، يشمل التصعيد: وقفات احتجاجية، وعصيانا مدنيا، وإغلاق المنافذ الحدودية السابقة بين الشمال والجنوب قبل تحقيق الوحدة بينهما عام 1990.

وينصب متظاهرون جنوبيون منذ الشهر الماضي خيام اعتصام في ساحة العروض بوسط مدينة عدن؛ لتأكيد مطالبهم بانفصال الجنوب.

وكانت الهيئة الإشرافية للمعتصمين في ساحة العروض بعدن أمهلت الحكومة اليمنية حتى نهاية نوفمبر / تشرين الثاني الجاري لسحب جنودها وموظفيها من الجنوب، كما طالبت جميع الشركات الأجنبية العاملة في استخراج النفط في جنوب اليمن بوقف عملياتها بشكل فوري، في أعقاب مظاهرات حاشدة منتصف الشهر الماضي للمطالبة باستقلال الجنوب.

وقال بيان للهيئة، في حينه، “دولة اليمن الجنوبية عائدة، ولن يتمكن أحد من إيقافنا”.

ووفقا لبيان الجمعة، تبدأ فعاليات التصعيد، اليوم السبت، بتقديم محاضرة تشرح خطوات التصعيد القادمة، تليها في اليوم التالي وقفة احتجاجية في ساحة العروض، ومخاطبة المنظمات المحلية والخارجية، من أجل “الوقوف مع شعب الجنوب وتأييد حقه”.

ويخصص يوم الاثنين، حسب المصدر نفسه، لتسليم قنصلية المملكة العربية السعودية بعدن رساله من المعتصمين تطالبهم بدعم قضية الجنوب، ضد ما يسمونه “الاحتلال اليمني”.

وتمثل السعودية خصوصية في قضية الحراك الجنوبي في اليمن، نظرا للبعد الجغرافي والديني وعلاقة الطرفين السياسية الاقتصادية العميقة والقديمة، كما يوجد على أراضي المملكة أغلب القيادات الجنوبية المعارضة، وأبرز رجال المال والأعمال والمغتربين.

وينفذ المعتصمون وقفة احتجاجية، يوم الثلاثاء، أمام قنصليات الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وتسليم كل منها رسالة بمطالب المعتصمين، وفقا للبيان.

وحسب البيان، ينفذ نشطاء الحراك الجنوبي، الأربعاء القادم، إضرابا جزئيا في المؤسسات الحكومية بمدينة عدن، يليه عصيان مدني، يوم الخميس، يشمل كل مناطق جنوب اليمن، مع إغلاق المداخل الحدودية السابقة التي كانت موجودة قبل الوحدة بين شمال اليمن وجنوبه.

وكان المعتصمون سلموا، الجمعة، رسالة للمفوضية السامية للأمم المتحدة، جددوا فيها مطالبتهم بانفصال الجنوب عن الدولة المركزية، أو ما يصفونه بـ”الحرية والاستقلال”.

وبالتزامن مع دعوات الحراك للتصعيد شهدت محافظة عدن تأهبا أمنيا، ونشرت السلطات اليمنية تعزيزات أمنية وعسكرية حول المنشآت الحكومية والخاصة، حسب شهود عيان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع