7 أغسطس

 هدوء في الحديدة اليمنية قبيل زيارة غريفيث للرياض

 هدوء في الحديدة اليمنية قبيل زيارة...

قال مسؤولان في القوات الموالية للحكومة في الحديدة إن لا معارك اليوم في المدينة المطلّة على البحر الأحمر

عاد الهدوء إلى جبهات القتال في مدينة الحديدة في غرب اليمن قبيل زيارة مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث إلى الرياض، الاثنين، وبعد جولة اشتباكات وقصف جوي كثيف الأحد.

ويفترض أن يجري غريفيث محادثات في الرياض مع مسؤولي الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًّا والمقيمين في السعودية في إطار المساعي التي يبذلها لعقد مفاوضات سلام حول النزاع اليمني في السويد مطلع الشهر المقبل.

وزار غريفث، الأسبوع الماضي، صنعاء حيث التقى مسؤولين من الحوثيين، كما تفقد الحديدة، المدينة الإستراتيجية الواقعة تحت سيطرة الحوثيين التي شهدت تصعيدًا كبيرًا خلال الأسابيع الماضية.

ونفذ التحالف العسكري بقيادة السعودية والداعم لحكم الرئيس عبدربه منصور هادي، الأحد، غارات مكثّفة على خطوط إمداد الحوثيين عند المدخل الشمالي لمدينة الحديدة وفي مناطق أخرى تقع إلى جنوبها، بحسب ما ذكر مسؤولون في القوات الموالية. ووقعت اشتباكات متقطعة عند أطراف المدينة الشرقية والجنوبية.

وقال مسؤولان في القوات الموالية للحكومة في الحديدة، إنه ”لا معارك اليوم في المدينة المطلّة على البحر الأحمر“

ودعا غريفيث خلال زيارته المدينة، الجمعة، إلى ”الحفاظ على السلام“ فيها.

وعلى جبهة أخرى، أعلنت القوات الحكومية في بيان نقلته وكالة أنباء ”سبأ“ المتحدّثة باسم الحكومة أنها أحبطت ”محاولة تسلل للحوثيين ضد أحد مواقعها في مديرية حيس على بعد نحو 100 كلم جنوب مدينة الحديدة“.

ودعت الأمم المتحدة الى مفاوضات حول اليمن تعقد في السويد في مطلع الشهر المقبل، من دون أن يحدد تاريخ معين لها.

وفشلت الأمم المتحدة في عقد جولة مفاوضات بجنيف في أيلول/سبتمبر 2018، إذ لم يشارك الحوثيون بداعي عدم حصولهم على تطمينات بإمكانية العودة إلى صنعاء الخاضعة لسيطرتهم، فيما يسيطر التحالف على الأجواء.