عشية ذكرى ثورة 14 أكتوبر.. هادي يتحدث عن الأوضاع السياسية والاقتصادية باليمن

عشية ذكرى ثورة 14 أكتوبر.. هادي يتحدث عن الأوضاع السياسية والاقتصادية باليمن

المصدر: عدن- إرم نيوز

تحدث الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، اليوم السبت، عن الأوضاع السياسية والاقتصادية المتأزمة في البلاد، بمناسبة الذكرى الـ 55 لثورة 14 أكتوبر، والتي اندلعت في وجه الاحتلال البريطاني العام 1963.

وأكد هادي، خلال خطاب متلفز بثته الفضائية اليمنية الرسمية، أنه “لن يسمح بحدوث أي اقتتال بين الجنوبيين”، في إشارة منه إلى ما حدث أواخر شهر ينايرالماضي، إذ اندلعت مواجهات بين قوات الحزام الأمني من جهة، وقوات الحراسة الرئاسية من جهة أخرى.

وقال:”لن أسمح على الإطلاق باقتتال الجنوبيين فيما بينهم، وما يجري في صنعاء لن يتكرر في الجنوب، وعلى الذين يفكرون بهذا أن يبتعدوا لأنني لن أسمح به”.

وأضاف الرئيس اليمني:”نقول لكل من يدعون للعودة إلى الماضي، وإلى إحياء النعرات المناطقية، عودوا إلى التاريخ وستعرفون أن العودة للماضي لن تجلب لكم غير الندم”.

التغلغل الإيراني

واتهم الرئيس عبد ربه منصور هادي، إيران بلعب دور كبير في الأزمة اليمنية المستمرة منذ سنوات، من خلال دعم المتمردين الحوثيين في الشمال، إضافة إلى دعم بعض الجهات جنوب البلاد.

وقال هادي:”عليهم أن يغلقوا حسابهم الذي تمده إيران، وحسابهم ما زال لليوم موجودًا في بيروت، وميزانيتهم معتمدة من إيران.. نعم هناك حسابان لدى حسن نصر الله، حساب لصعدة، وحساب للمناطق الجنوبية، وهناك قناة “المسيرة”، وقناة “عدن” التي كانت تبث من بيروت.. يجب التوقف عن مثل هذه الأعمال”.

وأوضح هادي”أن الأطماع الإيرانية هي السبب الرئيس للأزمة اليمنية”، وأضاف:”لدينا الكثير من الشواهد، وفي معتقلاتنا يوجد عدد من الحرس الثوري الإيراني، ولدينا من أعضاء حزب الله في لبنان معتقلون، وكنا نحقق معهم ويقولون إننا امتداد للإمبراطورية الفارسية”.

مطالبة بالصبر

وبخصوص الأزمة الاقتصادية التي تشهدها اليمن، وانخفاض العملة المحلية، مقابل العملات الدولية، قال هادي إن الأمر مرتبط بمؤامرة، وطالب اليمنيين بالصبر والتحمل أكثر.

وقال الرئيس:”أريدكم أن تتحملوا وتصبروا، والأزمة الاقتصادية وضرب الريال كانا مرتبطين بإسقاط الشرعية عسكريًا واقتصاديًا”، مضيفًا:”أي طرف يفكر بإعادة اليمن إلى ما قبل الاستقلال، وإلى حكم الكهنوت والإمامة نقول له هذا مستحيل، لأن الشعب قد شبَّ عن الطوق”.

وتابع هادي حديثه قائلًا:”الحوثيون كانت لديهم مبالغ مالية كبيرة استولوا عليها من البنك المركزي، وخزّنوها في كهوف صعدة، واليوم حوّلوا كثيرًا من تلك المبالغ ليشتروا بها العملة الصعبة، الأمر الذي تسبب في انهيار العملة المحلية أمام الدولار”.

محتوى مدفوع