اليمن.. ”المجلس الانتقالي“ يعلن فك الارتباط بـ“الشرعية“ ويدعو الجنوبيين للسيطرة الشعبية على المؤسسات

اليمن.. ”المجلس الانتقالي“ يعلن فك الارتباط بـ“الشرعية“ ويدعو الجنوبيين للسيطرة الشعبية على المؤسسات

المصدر: فريق التحرير

أعلن المجلس الوطني الانتقالي الجنوبي اليوم الأربعاء، كافة المناطق في محافظات جنوب اليمن ”منكوبة“، نتيجة لما وصفها بـ“السياسات الكارثية“ التي تنتهجها ”الشرعية“ وحكومتها، في إشارة لرئيس الوزراء الحالي أحمد عبيد بن دغر.

وجاء هذا التصعيد من المجلس الانتقالي الجنوبي وسط أزمة اقتصادية خانقة، وصلت حد انتشار المجاعة في بعض  مناطق في جنوب اليمن.

وقال المجلس في بيان أصدرته هيئته الرئاسية، اليوم، إن قيادته في حل من أي التزام يربطها بالشرعية والحكومة، مؤكدًا دعمه لما وصفه بانتفاضة شعبية تزيل كل العناء.

وشدد المجلس على أن تكون الانتفاضة سلمية، وأن تحافظ على الممتلكات العامة والخاصة، وتمنع المندسين الذين سيسعون إلى إثارة الفوضى والتخريب.

ودعا المجلس الانتقالي في بيانه قوات المقاومة الجنوبية إلى ”الاستنفار والجاهزية، استعدادًا لمواجهة مثيري العبث والإفساد لحماية شعبنا في انتفاضته المشروعة، حتى تحقيق كامل أهدافه المتمثلة في طرد حكومة العبث وتمكين أبناء شعبنا من إدارة محافظاتهم، والاستفادة من عائدات ثرواتهم و إيراداتهم، وبناء مؤسساتهم المدنية والعسكرية والأمنية“.

ودعا المجلس أيضًا ”القطاعات العسكرية والأمنية كافة، في كل محافظات الجنوب للوقوف مع خيارات شعبنا، والانتصار لأمنه وكرامته وسيادته“، داعيًا السلطات المحلية في الجنوب إلى ”تحديد موقف واضح من انتفاضة شعبنا، والانتصار لحقوقه في العيش الكريم، وإدارة شؤونه بعيدًا عن مافيات الفساد، على طريق انتزاع استقلاله، وبناء دولته الفدرالية كاملة السيادة، على كامل ترابه الوطني وفقًا لحدود 21 مايو 1990“.

وختم المجلس بيانه بالدعوة إلى ”تجميد أرصدة الفاسدين الهاربين إلى أراضيها، والسيطرة الشعبية على كل المؤسسات الإيرادية، التي تقوم عصابات الفساد بنهبها وطرد مسؤوليها الفاسدين بكافة الوسائل السلمية“.

وناشد البيان ”النقابات وموظفي مؤسسات الدولة الشرفاء، الى إحكام السيطرة على مؤسساتهم وإداراتها، وهذا عمل تكفله لكم الشرائع والمواثيق المحلية والدولية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com