مسلحو الحوثي يقتادون أحد قادة الحراك التهامي إلى مقرهم بالحديدة – إرم نيوز‬‎

مسلحو الحوثي يقتادون أحد قادة الحراك التهامي إلى مقرهم بالحديدة

مسلحو الحوثي يقتادون أحد قادة الحراك التهامي إلى مقرهم بالحديدة

صنعاء -اختطف مسلحون تابعون لجماعة أنصار الله المعروفة إعلاميًا بـ“الحوثي“، مساء اليوم الإثنين، القيادي بالحراك التهامي المناهض للجماعة بمحافظة الحديدة، غربي اليمن، بحسب مصدر بالحراك.

وقال المصدر، للأناضول، مفضلاً عدم نشر اسمه، إن ”ثمانية مسلحين من جماعة الحوثي انتظروا عبدالرحمن مكرم أحد قادة الحراك عقب خروجه من أحد الاجتماعات ثم قاموا باختطافه“.

وأضاف المصدر: ”مكرم كان خارجًا من اجتماع موسّع لقيادة الحراك ناقشوا خلاله كيفية مواجهة الحوثيين وإخراجهم من المدينة التي يسيطرون على مواقع حكومية فيها منذ أيام“.

وأشار المصدر إلى أن ”الحوثيين أخذوا مكرم على متن سيارة وذهبوا به إلى مقرهم في الحي التجاري وهو عبارة عن منزل لمحافظ صعدة (المعقل الرئيسي للجماعة)، فارس مناع، الذي يُعتبر مواليًا لهم“.

المصدر ذاته أكد أن ”الحوثيين دفعوا بتعزيزات عسكرية إلى قلعة الكورنيش التاريخية (الواقعة على الشريط الساحلي) والذي يقع أمامها ساحة اعتصام الحراك التهامي؛ تحسبًا لأي رد فعل من قبله على اختطاف أحد قياداته“.

ولفت إلى وجود حالة من التوتر وسط أنصار الحراك الذي يدرس اتخاذ موقف بعد هذا التصعيد الأخير، دون أن يوضح طبيعته.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من جماعة الحوثي على ما قاله المصدر.

وخلال الأيام القليلة الماضية، سيطر مسلحون موالون لجماعة ”أنصار الله“، على عدة مناطق استراتيجية بمحافظة الحُدَيْدة، المطلة على ساحل البحر الأحمر، غربي اليمن، بينها المطار المدني والعسكري، والميناء الرئيسي.

ومنذ أيام بدأ مسلحو جماعة الحوثي الدخول إلى محافظات ومدن يمنية والسيطرة على مقرات حكومية، وإقامة نقاط تفتيش، خلافا للعاصمة صنعاء التي أحكموا السيطرة عليها في 21 سبتمبر/أيلول الماضي.

وتصدر الحراك التهامي مواجهة الحوثيين منذ دخولهم الحديدة وسيطرتهم على عدد من المواقع الحكومية من خلال تنظيم المسيرات السلمية مع وقوع اشتباكات خلفت قتلى وجرحى من الطرفين، ولم تنجح جهود وساطة مختلفة في حل الخلاف بينهما.

والحراك التهامي، حركة نشأت بعد الاحتجاجات الشعبية باليمن في العام 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق علي عبد الله صالح، وتتخذ من إحدى حارات (أحياء) مدينة الحديدة معقلا رئيسيا لها، هي ”حارة اليمن“ غربي المدينة، حيث توجد ساحة كبيرة ينفذ فيها الحراك فعالياته الشعبية، وإلى جوار هذه الساحة توجد قلعة أثرية من العهد التركي يتخذها رمزا له ويفرض عليها نفوذه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com