القات في أمريكا وسيلة اليمنيين لحلحة مشاكل بلدهم

القات في أمريكا وسيلة اليمنيين لحلحة مشاكل بلدهم

المصدر: عماد هادي

مع احتدام الصراع في اليمن يعيش المغترب اليمني في أمريكا حالة من التوجس والريبة لما ستؤول إليه أوضاع بلده، في ظل تزايد المخاوف من انزلاق البلاد الى حرب طائفية لا نهاية لها، نتيجة خلافات سياسية وسطوة المليشيات الحوثية المسلحة في أغلب المحافظات اليمنية.

لكن يظل هناك جليس يستأنس به اليمنيون ويروحون به عن أنفسهم من ألم وأوجاع الغربة، فالقات هو ذلك الجليس المتعب الذي يرافق بعض اليمنيين أينما حلوا وارتحلوا، فبرغم التكيف والإدمان على تعاطي تلك النبتة-باهظة الثمن-من قبل شريحة واسعة من اليمنيين، إلا إنه لا توجد دراسة علمية تثبت أن هذه النبتة تعد من صنوف المخدرات، فقط هناك نظريات عقيمة وشروحات لأطباء نفسيين غالبيتهم لا يعرفون القات إلا من خلال الكتب.

إرم التقت الشاب علي بن علي في أحد أحياء ديترويت، ويعمل في مصنع لقطع غيار السيارات، تحدث إلينا عن تجربته الطويلة مع القات وكيف أنه يحاول جاهدا الاقلاع عن تلك النبتة التي تلاحقه كما يقول الى هذه البلاد البعيدة.

يقول علي إنه يتناول القات فقط مرة أو اثنتين في الأسبوع ولمدة ثلاث ساعات، يعيش خلالها في جو اجتماعي بحت مع أصدقائه الذين جل حديثهم عن السياسة وكثير منهم –كما يقول-يتحدث وكأنه محلل سياسي، يسردون التوقعات التي يغيرونها كل ساعة نظرا لتسارع الأحداث في اليمن، ثم يذهب كل لعمله ليعود نهاية الأسبوع وفي جعبته أخبار وتوقعات تختلف كليا عما كان قد قاله وتوقعه في الأسبوع الذي مضى.

من جانبه يتحدث صالح الضالعي المقيم في مدينة ديربورن منذ 19 عاما، عن حالة نفسية سيئة تعتريه بعد فراغه من التخزينة ”مضغ القات“ ، حيث يتذكر الأهل والأقارب ويحن للبلاد التي يراها بعيدة جدا، وليس باستطاعته بلوغها لارتباطاته العائلية والشخصية في أمريكا، حيث بات من المستحيل له أن يقيم في اليمن ما تبقى من حياته.

يتحدث الضالعي لشبكة ”إرم“ عن أن بعض الأمريكان من الذين لديهم صداقات متينة مع يمنيين، قد تحول نحو الإدمان على القات وأقلعوا عن الحشيش نهائيا، خاصة وأنهم خضعوا متعمدين لفحوصات طبية ولم يجدوا نتائج كتلك التي كانوا يجدونها عند تناولهم للحشيش، وهؤلاء -كما يقول الضالعي-لا يتجاوزون أكثر من عشرة أفراد فقط في منطقة ديترويت، على أن كثير من الأمريكان متخوفين من القات لأسباب عدة، منها عدم معرفتهم به مع أن بعضهم يتناولون الحشيش.

ويعيش اليمنيون في أمريكا في مناطق متقاربة جغرافيا إلى جانب الجاليات العربية الأخرى، في نهاية كل أسبوع هناك اجتماع خاص لكل أبناء منطقة يمنية على حده، يناقشون أوضاعهم، يحلحلون بعض المشاكل التي بعضها تحدث في اليمن، فيضعون لها الحلول من هنا ثم يرغمون الأطراف المتنازعة في الداخل على شروطهم وهم متسامرين في جلسة قات.

لكل منطقة شيخ قبلي-وإن بصلاحيات أقل مما كان عليه في اليمن-، لكنه يجد آذانا صاغية من قبل بني عمومته وأهل منطقته، لدى الشيخ عمل كأي فرد بين أبناء قبيلته أو بني منطقته المغتربين، ولا يتفرغ لمناقشة الأوضاع السياسية والاجتماعية إلا في عطلة نهاية الأسبوع ،التي قد تختصر إلى يوم واحد فقط حسب رغبات صاحب العمل.

من يمضغون القات في أمريكا ليسوا أميين، بل فيهم من يحملون مؤهلات علمية وبعضهم طلاب جامعات، ينصرفون في نهاية الأسبوع لمضغ قليل من القات لغرض التعارف مع أصدقائهم.

مؤخرا ضيقت السلطات الأمريكية الخناق على موردي القات، الذي يتم إدخاله-ربما-عن طريق التهريب حاله كحال بعض الممنوعات الأخرى، التي يجد مهربوها منافذ عبر الحدود مع المكسيك وغواتيمالا وبورتريكا، فزادت مع تلك الإجراءات أسعار القات بنسبة 80% ، الأمر الذي دفع كثير من الشبان لتركه لأسباب اقتصادية صرفه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة