وزير في الحكومة اليمنية يكشف حقيقة الإفراج عن أبناء وأقرباء صالح

وزير في الحكومة اليمنية يكشف حقيقة الإفراج عن أبناء وأقرباء صالح

المصدر: عدن - إرم نيوز

كشف وزير يمني في الحكومة الشرعية، مساء يوم السبت حقيقة الأنباء المتداولة بشأن إفراج الحوثيين في صنعاء عن أبناء وأقرباء الرئيس السابق، علي عبدالله صالح، الذين تعتقلهم الميليشيات منذ ديسمبر / كانون الأول الماضي.

ونفى وزير الإعلام معمر الإرياني في سلسلة تغريدات على صفحته الرسمية في ”تويتر“ صحة تلك الأنباء، مشيرًا إلى أن جميع أبناء وأقرباء صالح ما زالوا مختطفين في سجون ومعتقلات الميليشيات الحوثية في صنعاء.

وأضاف:“لا ينبغي أن يكون هذا الملف مادة للمزايدة السياسية وتضليل الرأي العام.. والموضوع إنساني في المقام الأول لمواطنين يمنيين ذنبهم أنهم أبناء رئيس دولة سابق“.

وأكد الوزير اليمني، أن ”الإفراج عن أبناء وأقرباء الرئيس السابق علي عبدالله صالح المختطفين قرار بيد الميليشيات الحوثية وحدها، وانتقالهم خارج مناطق سيطرة الميليشيات يمكن أن يتم برًا كما حدث سابقًا، ولا ينبغي تسويقه كعقبة لعدم الإفراج عنهم“.

وأوضح الإرياني أن ”الإفراج عن المعتقلين في سجون الميليشيات الحوثية أولوية بالنسبة للرئيس هادي والتحالف العربي.. وتوجيهات هادي لوفده المفاوض في جنيف باعتبار الإفراج عن أقرباء رئيس الجمهورية السابق أولوية تأكيد على هذا الموقف والنهج الثابت، رغم التلاعب الحوثي بالملف وتضليل الرأي العام“.

وكانت وسائل إعلام يمنية تحدثت عن صفقة عقدها الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي مع الحوثيين لنقل جرحى الجماعة للعلاج مقابل الإفراج عن عائلة الرئيس السابق علي عبدالله صالح.