الحراك الجنوبي خارج الحكومة اليمنية الجديدة

الحراك الجنوبي خارج الحكومة اليمنية الجديدة

المصدر: صنعاء- من كرم أمان

خلت التشكيلة الجديدة للحكومة اليمنية، التي أُعلن عنها الجمعة 7 تشرين ثاني/ نوفمبر الجاري، من أي حضور للحراك الجنوبي المطالب بالانفصال عن الشمال واستعادة الدولة الجنوبية السابقة.

وجاء التشكيل الحكومي مخالفا لتوقعات وتقارير سابقة نُشرت في عدد كبير من وسائل الإعلام المحلية والعربية.

ورغم أن التشكيلة تضمنت ثلاث شخصيات جنوبية، إلا أن الحراك يقول إن هذه الشخصيات ”ظهرت للمرة الأولى في فعاليات مؤتمر الحوار اليمني، وقدمت نفسها ممثلا للحراك الجنوبي، بينما لم يكن لها أي حضور يذكر في الساحة الجنوبية قبل هذا المؤتمر“.

والشخصيات الجنوبية التي تضمنتها التشكيلة الجديدة، هي بدر باسلمة الذي شغل منصب وزير النقل، وغالب عبد الله مطلق، في منصب وزير الدولة لشؤون تنفيذ مخرجات الحوار، بينما تسلم رياض ياسين عبد الله، حقيبة الصحة العامة والسكان.

وفي السياق ذاته، اكتظت مواقع التواصل الاجتماعي بآلاف الدعوات التي أطلقها نشطاء جنوبيون في اليمن، طالبوا فيها قائد المنطقة العسكرية الرابعة بعدن، اللواء الركن محمد الصبيحي، بإعلان اعتذاره عن منصب وزير الدفاع الذي منحته إياه التشكيلة الأخيرة للحكومة.

ووصف الناشطون تسليم وزارة الدفاع للصبيحي بـ“الفخ الذي يراد منه إبعاده عن عدن، لإغراق المحافظة في فوضى عارمة“.

وتمكن مسلحو الحوثي من دخول عدن بعد أسابيع من الممانعة التي أبداها الصبيحي، واستقدامه الآلاف من اللجان الشعبية من محافظات جنوبية مجاورة لحماية المؤسسات والمنشآت العامة والخاصة في عدن.

ويفرض الصبيحي طوقا أمنيا على عدن، التي تشهد اعتصاما سلميا مفتوحا منذ أسابيع لأنصار الحراك الجنوبي، الذين يؤكدون مطالبهم بالانفصال عن الشمال واستعادة الدولة الجنوبية السابقة التي دخلت في وحدة اندماجية مع اليمن الشمالي في 1990.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com