التحالف العربي: العمليات العسكرية في اليمن تسير وفق القانون الدولي والإنساني

التحالف العربي: العمليات العسكرية ف...

أوضح المالكي أن المنافذ الإغاثية الجوية والبحرية والبرية والبالغ عددها 22 منفذًا إغاثيًا لا تزال تعمل بالطاقة الاستيعابية لدخول المواد اللازمة.

المصدر: فريق التحرير

قال المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، الإثنين، إن العمليات العسكرية في الحديدة والمحافظات اليمنية كافة تسير بحسب القانون الدولي والإنساني، وذلك في رد على بيان من الممثل المقيم للأمم المتحدة ومنسقة الشؤون الإنسانية في الداخل اليمني عن بعض المخاوف العملياتية العسكرية والتي تجري في محافظة الحديدة.

وقال المالكي “ كان أجدر أن تكون هذه المخاوف على الشعب اليمني وما يتعرض له من انتهاكات منذ 2014 وسقوط العاصمة صنعاء وتأثيرها على 27 مليون مواطن يمني، وكان الأجدر أيضًا إدانة المليشيات الحوثية في وضع كثير من التحصينات داخل المدن وإعاقتها خروج المواد الغذائية من الحديدة إلى المحافظات اليمنية كافة “ بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الإماراتية ”وام“.

وأوضح، خلال المؤتمر الدوري لقيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن الذي عقد في الرياض الإثنين، أن هناك عمليات إنسانية مستمرة في محافظة الحديدة خاصة، سواء كان من خلال الحملات البرية أو من خلال الإنزال الجوي التي تقوم به قوات التحالف، منوهًا إلى الجهود الكبيرة من قبل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، إلى جانب جهود بعض دول التحالف المشاركة في العمليات الإنسانية.

وعن الحوادث العرضية، أكد العقيد المالكي أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تؤكد الالتزام القانوني والأخلاقي بحسب اتفاقية جنيف والبرتوكلات الإضافية بالالتزام بقواعد الاستهداف والقواعد العرفية.

وفي هذا الصدد، أشار إلى إحالة إحدى عمليات الاستهداف إلى الفريق المشترك لتقييم الحوادث، وأن قيادة القوات المشتركة للتحالف تتابع الادعاءات سواء الواردة في الإعلام أو غيره، وأن هناك إجراءات داخلية تتبعها قيادة التحالف من خلال المنفذين بالواحدت الأمامية سواء كانت برية أو بحرية أو جوية، فيما تتخذ القيادة الإجراءات كافة إذا كان هناك استدعاء في وجود أضرار جانبية للمدنين.

ولفت المالكي إلى ما تعرضت له إحدى طائرات التحالف العمودية التابعة للقوات البرية الملكية السعودية من خلل فني، تسبب في سقوطها واستشهاد الطيار ومساعده وذلك أثناء قيامهما بمهامهما في مكافحة الإرهاب والتهريب في محافظة المهرة في اليمن.

وفي جانب العمليات الإنسانية، أوضح أن المنافذ الإغاثية الجوية والبحرية والبرية والبالغ عددها 22 منفذًا إغاثيًا لا تزال تعمل بالطاقة الاستيعابية لدخول المواد اللازمة وكذلك المواد الإغاثية للمنظمات الأممية والمنظمات الدولية، مؤكدًا استمرار التحالف في إصدار التصاريح للطلبات الواردة التي تحمل الواردات والمواد اللازمة أو الإغاثية والإنسانية، مشيرًا إلى أن عدد التصاريح الجوية والبرية والبحرية التي منحت بلغت 30855 تصريحًا.

وتطرق المالكي إلى المناطق التي سيطر عليها الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية بدعم من قوات التحالف، مؤكدًأ استمرار تنفيذ العمليات العسكرية لتحرير المناطق التي يسيطر عليها الانقلابيون.

واستعرض جملة من الانتهاكات الحوثية للقانون الدولي الإنساني، كما استعرض العمليات العسكرية التي نفذتها قوات التحالف المشتركة ضد أهداف لميليشيا الحوثي.

وتطرق المالكي إلى عدد الصواريخ والمقدوفات التي اطلقت باتجاه المملكة حتى 17 سبتمبر 2018 البالغة 197 صاروخًا، و66928 مقذوفًا، فيما بلغ إجمالي خسائر المليشيا الحوثية من 11 سبتمبر 2018 حتى 17 سبتمبر العام الجاري 256 من المواقع والأسلحة والمعدات، في حين وصل عدد القتلى من العناصر الإرهابية الحوثية إلى 690 قتيلًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com