”العقوبات“ تعيد أنصار صالح إلى المشهد اليمني

”العقوبات“ تعيد أنصار صالح إلى المشهد اليمني

صنعاء- دعا حزب الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الخميس إلى التظاهر ضد عقوبات محتملة للأمم المتحدة بحق صالح واثنين من قادة التمرد الحوثي بتهمة عرقلة جهود السلام في البلاد.

وحذر حزب المؤتمر الشعبي العام في بيان من أن أي عقوبة ستؤدي إلى تأجيج الأزمة أكثر في هذا البلد ذي الغالبية السنية الذي ينظر فيه إلى صالح باعتباره الداعم الرئيسي للمتمردين الحوثيين الشيعة الذين استولوا على العاصمة ومناطق أخرى من البلاد منذ أيلول/سبتمبر.

ومشروع القرار الذي اقترحته الولايات المتحدة أخيرا في مجلس الأمن، يمنع الدول الأعضاء في الامم المتحدة من منح تأشيرات دخول لعلي عبد الله صالح رئيس اليمن بين 1990 و2012 ولقائد التمرد الحوثي زعيم حزب أنصار الله عبد الملك الحوثي ولقيادي متمرد آخر هو عبد الله يحيى الحكيم.

وحذر حزب صالح من أن أي عقوبة ستكون لها عواقب خطرة ليس فقط على أمن اليمن بل أيضا على جيرانه.

وقال الحزب إن أنصاره وحلفاءه سيتصدون للعقوبات ”بالوسائل السلمية كافة“ ودعا إلى تظاهرات الجمعة في أنحاء البلاد لرفض “ أشكال التدخل كافة“.

ويدعم صالح التمرد الشيعي الذي لا تقبل القبائل السنية به وتعارضه بالسلاح أحيانا حتى من خلال التحالف مع القاعدة.

وأمام أعضاء مجلس الأمن حتى الجمعة لتقديم أي اعتراضات على مشروع القرار قبل إحالته إلى لجنة العقوبات

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com