القاعدة تتبنى قصف قاعدة عسكرية ومطار صنعاء

القاعدة تتبنى قصف قاعدة عسكرية ومطار صنعاء

صنعاء -أعلنت جماعة ”أنصار الشريعة“، التابعة لتنظيم القاعدة، مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف مطار صنعاء الدولي، وقاعدة عسكرية قرب المطار، لم يسفر عن سقوط ضحايا، مساء أمس الأربعاء.

وقالت الجماعة، في بيان نشرته على حسابها بموقع ”تويتر“، مساء اليوم الخميس، إن ”مجاهدينا قصفوا قاعدة الديلمي العسكرية (تقع بجوار المطار) بعدة قذائف هاون، واستهدفوا مطار صنعاء بصاروخ من طراز(لو)“.

وبرر البيان استهداف المطار بأنه يأتي ”رداً على غارات الطائرات بدون طيار الأمريكية ضد مجاهديهم“، في إشارة إلى الغارات الأخيرة ضد مواقع القاعدة في أبين (جنوب) ورداع (وسط)، والتي أدت إلى مقتل قيادات أبرزهم نبيل الذهب وشوقي البعداني.

ولم يذكر البيان مزيدا من التفاصيل حول عدد المهاجمين، وما إذا كانوا وقعوا في قبضة قوات الأمن.

وتخالف هذه الرواية تصريحات سابقة نقلتها وكالة الأنباء اليمنية عن مدير عام مطار صنعاء الدولي، خالد الشايف، نفي فيها قصف المطار (البرج أو المدرج) بصاروخ (لو)، مشيرا إلى أن المطار تعرض لإطلاق نار من قبل شخصين (لم يحدد هويتهما) كانا يستقلان دراجة نارية في الشارع المجاور.

وأوضح أن ”الجهات الأمنية تحركت للسيطرة على الوضع وكثفت الحراسة وتم تعقب المتهمين وإلقاء القبض على احدهما وإجراء التحقيقات معه“، مؤكداً أن حركة الطيران الداخلية والخارجية تسير بشكلها الطبيعي المعتاد.

وكان شهود عيان ذكروا مساء أمس، أن انفجاراً كبيراً وقع قرب مطار صنعاء الدولي، أعقبه اشتباكات يرجح أنها بين الأمن ومسلحين مجهولين، دون أنباء عن سقوط ضحايا.

وتضاربت الشهادات حول مصدر الانفجار، ففي وقت قال فيه شهود إن انفجارا لا يعرف مصدره وقع قرب مطعم أمام البوابة الرئيسية للمطار، ذكر آخرون أن مسلحين (لم تُعرف هويتهم) هاجموا برج المراقبة بصاروخ، إلا أنه لم يصب البرج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com