كيف تأثر الفساد في اليمن بثلاث سنوات من الثورة؟

كيف تأثر الفساد في اليمن بثلاث سنوات من الثورة؟

لا يزال اليمن يتطلع إلى الاستقرار بعد ثلاث سنوات من الإطاحة بنظام الحكم السابق ويسعى اليمنيون إلى تحيق حلم القضاء على الفساد أحد أكبر التحديات التي يواجهها البلد.

باءت كل محاولات التصدي للفساد بالفشل حتى الآن مع استمرار الاضطراب السياسي والأمني والتدهور الشديد في الوضع الاقتصادي.

يرى كثير من اليمنيين أن حالة الفوضى المستمرة أدت إلى غياب الرقابة وحالت دون إخضاع المسؤولين للمساءلة.

قال يمني يدعى محمد سعيد في العاصمة صنعاء ”ما فيش دولة. كل مؤسسة تدير نفسها. ما فيش سلطة مركزية. ما فيش إدارة. ما فيش جهاز رقابة ومحاسبة. غياب مبدأ العقاب والثواب وهذا يزيد من انتشار الفساد.“

وقال رجل آخر من سكان العاصمة يدعى عبد الرحمن معوضة ”كل قائد وكل وزير وكل مدير وكل محافظ يعبث كيفما يريد دون رقيب وحسيب ودون خوف.“

وطالبت الولايات المتحدة بفرض عقوبات موجهة من الأمم المتحدة على الرئيس اليمني السابق على عبد الله صالح واثنين من زعماء الحوثيين واتهمتهم بتهديد الأمن والاستقرار في اليمن وعرقلة العملية السياسية.

واندلع قتال في مختلف أرجاء اليمن منذ قويت شوكة الحوثيين الشيعة خلال الأشهر الأخيرة الأمر الذي يهدد الاستقرار الهش في البلاد.

وسيطرت قوات الحوثيين على صنعاء في سبتمبر أيلول وانتشرت القوات في وسط البلاد وغربها ما أثار حفيظة القبائل السنية وتنظيم القاعدة.

ويقول المسؤولون في اليمن إن الاضطراب الأمني والسياسي يحول دون مكافحة الفساد.

وقال أفراح بادويلان رئيس الهيئة العليا لمكافحة الفساد في اليمن ”الاختلالات الأمنية.. التصادم السياسي.. هذا خلق بيئة غير مشجعة أنك تمضي في مكافحة الفساد.“

وأضاف ”الدولة تجاهد في مكافحة الفساد لكن الفساد ليس بسيط في اليمن.. معقد وفساد متراكم وفساد يحتمي ببعض التشريعات. للأسف هناك تشريعات لم تعد تحمي (تكافح) الفساد ولم تعد لائقة ببلد يطمح بالدخول وإنشاء مداميك الحكم الرشيد.“

رغم كل التحديات الجسيمة التي يواجهها اليمن يرى البعض أن الفساد هو المشكلة الرئيسية التي يتعين التصدي لها.

وقال المحلل السياسي اليمني مصطفى نصر ”بعد 2011 تفاءل الناس خيرا أن يكون هناك فعلا تصحيح للوضع. لكن للأسف الشديد أيضا ما زال الفساد يمارس على قدم وساق وما زال هو التحدي الأبرز أمام أي حكومة قادمة.“

ووقعت الفصائل السياسية الرئيسية في اليمن ومنها الحوثيون اتفاقا يوم السبت (الأول من نوفمبر تشرين الثاني) يفوض الرئيس عبد ربه منصور هادي ورئيس الوزراء خالد بحاح في تشكيل حكومة جديدة لمحاولة إنهاء التوتر السياسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com