ساحة الاعتصام بعدن.. جمهورية مصغرة‎

ساحة الاعتصام بعدن.. جمهورية مصغرة‎

باتت ساحة العروض في محافظة عدن جنوبي اليمن التي تشهد اعتصاماً سلمياً مفتوحاً منذ أسبوعين للمطالبة بالانفصال وعودة دولة الجنوب السابقة ، تكون الى حد ما ”جهورية مصغرة“ لما تشهده من تنوع في الأنشطة والفعاليات السلمية في ضل إشراف وترتيب منظم .

وأظهرت الساحة خلال أسبوعين فقط الكثير من المواهب والإبداعات الشبابية التي لاقت في الساحة متنفساً لها لإطلاق مواهبها وفنها الإبداعي الجميل ، وسط ارتياح واستحسان جميع المعتصمين في الساحة .

لم تنحصر ساحة العروض على الإعتصام والمكوث في الخيام فقط، بل اصبحت موقعاً لخلق مواهب ابدعت في تقديم نفسها في الساحة، وجميعهاً يصب في إطار المطالبة باستقلال الجنوب.

مطالب الجنوبيين في استعادة دولتهم واجتماعهم في ساحة واحدة لأيام دفعهم لتنويع نضالهم السلمي، وأبرز فيهم الكثير من المواهب الشبابية التي أبدعت في تنوعها بين الغناء والشعر والرسم وتقديم العروض الكرنفالية والحركات البهلوانية واللوحات الفنية التي تظهر معاناة الجنوبيين ومطالبهم الشعبية .

بالإضافة الى تنظيم مسابقات فكرية، وتنافسية في العديد من الألعاب الشعبية والعالمية ايضاً كالشطرنج وورق الكوتشينه و ”الكيرم“ وغيرها من الألعاب التي يمارسها المعتصمين كوسيلة للترفيه والمرح .

وبدأت في ساحة العروض بعدن تتشكل فيها ملامح دولة مصغرة تجمع بين لوائح وتنظيمات وتشريعات ذاتية ، تساندها لجان أمنية وتنظيمية وإشرافية تشكلت مؤخراً في الساحة ، ساعدت في اجتذاب العشرات من الجنوبيين بشكل يومي .

اللوحات الفنية التي تعبر عن معاناة الجنوبيين في اليمن ومطالبهم ، تحاصر كل زوايا الساحة ، وصور قتلى الحراك الجنوبي كانت احدى تلك اللوحات التي اعطت للساحة منظراً ثورياً حضارياً جميلاً .

ويعتصم الآف اليمنيين الجنوبيين في ساحة العروض بعدن منذ 13 اكتوبر/ تشرين الأول الجاري ، لتكثيف جهود مطالبهم بإستقلال الجنوب واستعادة دولتهم السابقة التي كانت قائمة قبل ان تندمج مع دولة اليمن الشمالي في 22 مايو/ايار 1990.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com