هدنة مؤقتة بين القبائل والحوثيين وسط اليمن

هدنة مؤقتة بين القبائل والحوثيين وسط اليمن

صنعاء- قال مصدر قبلي، اليوم الثلاثاء، إن لجنة وساطة قبلية تمكنت من إيقاف المواجهات بين مسلحين قبليين والحوثيين بمحافظة إب وسط اليمن، وإعلان هدنة لعدة ساعات تنتهي ظهر غد الأربعاء.

وأضاف المصدر، أن ”لجنة الوساطة التي يقودها الشيخ أحمد صلاح المقبلي، نجحت في إيقاف المواجهات بين الطرفين عند الساعة التاسعة مساء بالتوقيت المحلي (18:00 ت.غ)“.

وأوضح أن ”اللجنة التقت بالشيخ عبد الواحد الدعام (ينتمي لحزب المؤتمر الشعبي العام) قائد مسلحي القبائل وممثل الحوثين أبو مختار اليامي، واتفقت معهما على وقف إطلاق النار بدءاً من الساعة التاسعة مساء وإعلان هدنة مؤقتة تنتهي ظهر غد الأربعاء (تقريبا 12.00 بالتوقيت المحلي 09.00 تغ)“.

وأكد المصدر أن ”اللجنة أجرت اتصالا مع القائد العسكري لجماعة الحوثي أبو علي الحاكم، وأبلغته بضرورة الاجتماع بعد ظهر غد للبحث في تفاصيل اتفاق دائم لوقف إطلاق النار“.

وبحسب المصدر، فإنه ”سيتم في الاجتماع طرح مسألة تسليم مواقع الطرفين إلى قوات الجيش، بالإضافة إلى نقاط أخرى“، لم يكشف عنها.

وأوضح المصدر أن مسلحي القبائل استعادوا السيطرة على حصن ”أنسب“، بمدينة الرضمة في إب بعد أن استولى عليه الحوثيون في وقت سابق من يوم الثلاثاء.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من الجيش اليمني حول ما ذكره المصدر القبلي.

وتدور الاشتباكات وسط مدينة الرضمة ويتبادل فيها الحوثيون من جهة والقبائل من جهة أخرى القصف بالأسلحة الخفيفة والثقيلة وسمع دوي انفجارات إلى مسافة ثلاثة كيلومترات يُرجح أنها لقصف مدفعي.

ومنذ 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، تسيطر جماعة الحوثي المحسوبة على المذهب الشيعي بقوة السلاح على المؤسسات الرئيسية في صنعاء، ويتهم مسؤولون يمنيون وعواصم عربية وغربية إيران، بدعم الحوثيين بالمال والسلاح، ضمن صراع على النفوذ في عدة دول بالمنطقة بين إيران والسعودية، جارة اليمن، وهو ما تنفيه طهران.

ورغم توقيع الحوثيين اتفاق ”السلم والشراكة“ مع الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، وتوقيعها على الملحق الأمني الخاص بالاتفاق، والذي يقضي في أهم بنوده بسحب مسلحيها من صنعاء، يواصل الحوثيون تحركاتهم الميدانية نحو عدد من المحافظات والمدن اليمنية خلاف العاصمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة