“سقطرى” اليمنية ضمن أغرب الأماكن على سطح الأرض

“سقطرى” اليمنية ضمن أغرب الأماكن على سطح الأرض

المصدر: إرم- من هند عبدالحليم

يتجلى إبداع الخالق في كثير من الظواهر الطبيعة على كوكب الأرض، وهنا نماذج من الظواهر التي تتسم بالتفرد والغرابة في عدد من البلدان حول العالم:

بامو كالي في تركيا:

منذ آلاف السنين أحدثت الزلازل شقوقاً في القشرة الأرضية، وسمحت باندفاع نافورات قوية من المياه الساخنة المحملة بكربونات الصوديوم إلى السطح، ومع تبخر المياه تكونت طبقات الحجر الجيري المتدرجة التي تندفع المياه فوقها في منظر خلاب، وقد أدرجت اليونسكو هذا المكان ضمن قائمة التراث العالمي للإنسانية منذ سنوات قليلة، ومنعت السائحين من السباحة فيه حفاظاً عليه.

صخور موراكي في نيوزيلندا :

عبارة عن كرات صخرية بامتداد شاطىء كوكو، وتقول الأساطير إنها من مخلفات غرق قارب الأسلاف العمالقة الذين وصلوا لهذه المنطقة منذ آلاف السنين، وقد تحول الناجون إلى صخور ثم إلى جبال . أما صخور موراكي فهي الأوعية والأواني العمالقة التي كانوا يستخدمونها.

برك الجحيم في اليابان:

تقع في جزيرة كيوشو اليابانية، ولكل بركة خصائصها ولونها المميز لها، طبقاً لما تحوي من معادن وإحداها تسمى “دماء الجحيم” نظراً لتلون الماء باللون الأحمر.

الفوهة العملاقة لبركان كاناداس في إسبانيا:

يبلغ قطرها 16 كيلومترا، وارتفاعها 2000 متر، ولم يخمد البركان ولكنه هدأ فقط، وتحكي الأساطير عن صراع جبار بين قوى الخير والشر، أدى لاحتباس الشر داخل البركان.

الفجوة الزرقاء في هندوراس:

نظراً لانخفاض مستوى البحر قديماً منذ آلاف السنين في تلك المنطقة ثم ارتفاعه مرة أخرى، تكونت شبكة من الكهوف يقول العلماء إنها احتوت على أنماط من الحياة لم تكتشف بعد، ويبلغ قطر الفجوة العظيمة 300 متر وعمقها 124 متراً .ويسمح للسائحين بالغوص في مياهها الكريستالية النقية ومشاهدة أشكال الحياة البحرية الخلابة.

عين أفريقيا في موريتانيا:

يبدو المنظر من أعلى كعين بشرية، لكن ليس هناك تفسير مؤكد للظاهرة، ويعتقد العلماء أنه تكوين طبيعي، في حين يرى آخرون أنه نتيجة انفجار نووي ضخم رغم أن التكنولوجيا الحديثة لم تصل بعد لإحداث هذا القدر من الانفجار.

جزيرة سقطرى في اليمن:

نظراً لانعزالها عن التدخل البشري نمت وتطورت نباتاتها بأشكال غريبة غير موجودة في مكان آخر من العالم، ومن الأسماء التي أطلقت على نباتاتها، نظراً لغرابة أشكالها: شجرة الصحراء أو ساق الفيل وشجرة الخيار وشجرة دماء التنين.

بوابة الجحيم في تركمانستان:

وسط الصحراء، وأثناء عمل حفريات عام 1971 بحثاً عن الغاز الطبيعي انهارت واشتعلت، ويبدو أ احتياطي الغاز كان كبيراً، فالفوهة ما زالت مشتعلة حتى اليوم ويطل قعليها السكان المحليون ” بوابة الجحيم” أو “باب جهنم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع